اغلاق

علماء يكتشفون طريقة لتغيير فصيلة الدم

توصل باحثون من جامعة "كولوميبا" الكندية إلى إنزيم يُمكنه تغيير فصيلة الدم، وهو الأمر الذي يفتح أملاً جديدًا لعلاج المُصابين وضحايا الحوادث دون الحاجة إلى وجود،

دماء تتفق مع فصائلهم.
والإنزيمات عبارة عن بروتينات تعمل في الجسم لتسريع التفاعلات الكيميائية الحيوية، وقد تمكن العلماء من استخدام تقنية جديدة لإدخال طفرات مختلفة على الإنزيم الجديد، تُمكنه من إزالة البروتينات الموجودة في الخلايا الدموية "المستضد"، والتى تعمل على إكساب الدم فصيلته.
ويواصل الباحثون تجاربهم على هذا الإنزيم لجعله أكثر ملاءمة مع فصيلة الدم "O" سلبي المانح العام الوحيد، التي تشير إلى أن التجربة ليست الأولى من نوعها، إذ بدأت هذه المحاولات منذ حوالي عقدين من الزمن، عندما حاول فريق دنماركي تطوير تقنية تعتمد على إنتاج إنزيمات بكتيرية تغير فصيلة الدم بعد أخذها من متبرع وحقنها بالمتلقي دون مشكلات صحية، وهى التجربة التي كانت آنذاك على فئران، طبقاً لوسائل اعلامية.

ويزيل الاكتشاف، إن تم تطبيقه، أي عقبات أمام التبرع من شخص لآخر حتى لو كانت فصيلة دمه مختلفة، وهي طريقة يقول عنها علماء إنها كانت أقرب للخيال، لكنها قد تصبح واقعية في المدى القريب.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق