اغلاق

أُنْـــشُــودَةُ الزَّمَــنِ الـجَرِيــحْ، بقلم : أحمد هاني محاميد - ام الفحم

زَارَنِــي عِــنْــدَمَــا كَــانَ لِـلْـبَـــوْحِ زَفِـــيـرٌ يَــتَــفَــتَّـحْ ، قَــالَ لِـــي : هَذَا سَيْــفِــي مِــنْ رُكَــامِ الَّليْــلِ قَــدْ صُـغْــتُ بَــرِيـــقَــهْ،


  الصورة للتوضيح فقط

هَذَا سَـيْـــفِــي مِـنْ خُــدُودِ الـغَــابِ غَــلَّـفْــتُ حَــدِيــدَهْ

هَـذَا سَـيْـــفِــي مِــنْ زَفِــيـرِ الـبَــحْـرِ  هَــنَّـدْتُ حُــدُودَهْ

هَـذَا سَـيْــفِــي كَــمْ شَــحَـذْتُ الـنَّـارَ عِـنْــدَ أَنَّـــاتِ الـنَّــخِــيـلْ

وَعَـلَـى أَهْــدَابِــهِ طَــائِــرُ الـعِــشْــقِ قَــدْ حَـطَّ رَحِــيـلَـهْ

قَـالَ لِــي :  أَنْــتَ مَــنْ أَهْــوَاهُ 
وَانْــتَـظَــرْتُ الـبَــحْــرَ كَـيْ يَـقْــذِفَ مَــا سُـلَـيْـمَـانُ رَمَــاهْ
أَنْــتَ مَـنْ أَهْــوَاهُ 
فَـانْــتَـظَـرْتُ مَـا خُلِّــفَ مِـنْ رَمَــادِ فِــيـنِــيـقِ الـعَــتِــيـقْ

هَـذَا سَيْفِـي مِـنْ غُــبَــارِ الوَهْــمِ قَــامْ

كَـيْــفَ لِـي أَنْ أَبْــدَأَ مُـشْـوَارِي وَقَــدْ نَــامَ الـنَّـخِـيـلْ ؟!

وَالَّليَـالِــي تَـسْـكُـبُ الـنَّــجْـمَـاتِ بَــيْـــنـًا

بَــيْــنَ أَنَّــاتِ الـرَّحِــيـلْ

وَالـتِّــلَالُ الـبِــيـضُ ضَـجَّـتْ بِـالـسَّــوَاقِـي يُــزْجِــيـهَـا الـعَـوِيــلْ

كَـيْـفَ لِـي أَنْ أَحْــمِــلَ سَـيْـفًــا فِــي زَمَــانٍ مَـاتَــتِ الـفُـرْسَـانِ فِـيـهْ

وَتَــوَالَـتْ فِــي الـرَّوَابِــي أَدْمُــعُ الـعُشَّــاقِ تَـسْتَــجْـدِي الـنَّــخِــيـلْ

مَــاتَــتِ الأَشْــيَــاءُ صَـبْــرًا فِــي زَمَــانِـي

لَـمْ يَـكُـنْ يَــحْــمِــلُ وَهْـجًــا

وَتَــعَــالَــتْ أَذْرُعُ الـمَـوْتِ سِـبَــاقًــا

عِــنْــدَ أَجْــدَاثِ الـصَّهِـيـلْ

لَـمْ يَــكُــنْ يُــسْــعِــفُــنِــي غَــيْــرُ حَــفْــرِ الَّلوْنِ فِـي مَـوَاقِــيــتِ الــزَّمَــانْ

خَــشَــبٌ أَسْــوَارُ لَــيْـــلِـــي

وَظَـــلَامِـــي يَــنْـــتَــشِــي قَــهْــرًا وَنَـــزْفًــا

يَــرْتَــقِــي وَهْــــجَ الـتَّــفَــجِّــعْ

يَــا زَمَـــانَ الـوَصْــلِ أَيْـــنَ تَــأْتِـــيــنِـــي الظـِّـلَالْ؟!

خَـــشَـــبٌ أَنْـــهَــــارُ قَـــلْــــبِــي

فَـتَّـتَـتْها أَذْرُعُ الــشَّــوْقِ الــسَّـحِـــيـــقْ

قُــرْبَ شَــلَّالِ الــوِصَـــالْ

قِـــصَّــةُ الأَمْـــسِ تَـــوَارَتْ

وَتَـــعَــالَــتْ قِــصَّــةٌ تُــشْـــبِـــهُ الأَمْــسَ بَــرِيــقًــا

وَعَـلَـى الــثَّــغْــرِ سَرَابٌ
يَــحْــتَـــسِـــي مَــاءَ الـمُــحَــالْ

كَــانَ لِــي أُغْــنِـــيَـــةٌ  تَــرْتَــضِـي أَحْــلَامَ قَــلْـــبٍ قَــدْ تَــهَــاوَى

كَــانَ لِــي أُغْــنِـــيَــةٌ تَــعْــزِفُ الأَسْـوَارَ قَــفْــلًا
بَــيْــنَ رَعْــدٍ بَــيْــنَ رِيــحْ

كَــانَ لِــي كُـلُّ الَّذِي نَـــاءَتِ الأَحْــلَامُ مِــنْــهُ

كَــانَ لِــي زَمَـــنٌ يَــضِـجُّ الـخَـوْفُ مِــنْــهُ بَــاسِــطًـا كَــفَّ الـجُـمُـوحْ

زَارَنِــي عِــنْــدَمَــا كَــانَ لِلَّـيْــلِ أَنِــيــنٌ يَــتَــرَنَّــحْ

أَصْـبَــحَ الآنَ رَدِيـــفِـــي زَمَــــنٌ

خَــشَــبٌ... قَـــلْـــبٌ... جَــرِيـــحْ


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق