اغلاق

مسيرة الكتاب في المدرسة الابتدائية د بشفاعمرو

أقيمت اول امس الخميس مسيرة الكتاب في المدرسة الابتدائيّة "د" بشفاعمرو تحت رعاية ودعم كبير من مدير المدرسة موفّق ياسين، وبتنظيم من قبل مركّزة اللّغة العربيّة


مجموعة صور من فعاليات مسيرة الكتاب

في المدرسة المعلّمة هدى حمّودي، والّتي صرحت "بأنّ نجاح كلّ فعاليّة في المدرسة ما هو إلّا ثمرة عمل مشترك ومؤازرة أعضاء الهيئة التّدريسيّة لبعضهم البعض ساعين لتحقيق هدفنا وهو رفع اسم مدرستنا عاليًا من خلال ما نقدّمه لطلّابنا جيل المستقبل".
واضافت "هذا اليوم هو احتفاءٌ بالكتاب تحت عنوان " مسيرة الكتاب" والّتي هي بمثابة عنونة لمشروعٍ سامٍ عظيم ، تبنّيـْناهُ منذ زمن، المشروعُ يهدف الى تحبيبِ طلّابنا بالمطالعة ومحاولة تعزيزها لتصبحَ عادةً  ونهجًا في نفوسِهم، فينشأ جيل جديد قارئ، من خلاله نستردّ مجدنا وحضارتنا نحن العرب.
منذ سنوات عديدة أقمنا في مدرستنا مكتبات صفّيّة، ويضاف إليها كلّ سنة كتب جديدة، وذلك لأجل القراءة الصّباحيّة، فقد خصّصنا للمطالعة الصّباحيّة ربع ساعة من الحصّة الأولى ، حيث يقوم الطلّاب باختيار الكتاب الّذي يريدون قراءته  خلال هذا الوقت، وتتاح لهم الفرصة بإتمامه في وقت الفراغ بين الحصص، كذلك إتاحة الفرص للطّلّاب استعارة الكتب. وذلك إيمانًا منّا أنّ قراءة القصصِ هي وسيلة رائعةٌ، وطريقةٌ مثلى لتنميةِ الوعي الذهنيّ لدى الطفل وتوجيه سلوكه العمليّ، وبالتالي بناء شخصيته. بالاضافة إلى فوائد القراءة الأخرى".
خلال مسيرة الكتاب أقيمت انتخابات لأجمل قصّة من مجموعة قصص تمّ ترشيحها بناء على اختيار الطلاب لها، وتمّ التّصويت من قبل الطّلاب بطريقة محوسبة، سهّلت عليهم معرفة النّتائج، والقصّة الفائزة في كلّ طبقة.
ومن الفعاليّات الأكثر أهمّيّة في هذا اليوم كانت استضافة المدرسة لأهمّ الكتّاب المحلّيّين لأدب الأطفال، حيث أتحف الأدباء الطّلّاب بأسلوبهم الشّيّق بالسّرد لأحدى مؤلّفاتهم الّتي تمتاز باللّباقة اللّغويّة والمضامين التّربويّة، فقد التقى الأديب د. محمود عبّاسي بصفّين من الطبقة السادسة، وكذلك الأديب زهير دعيم التقى بالصّفين الآخرين من الطّبقة السّادسة، والكاتبة عايدة خطيب التقت بصفوف الطّبقة الخامسة، والأديبة وفاء عيّاشي أمتعت الصّفوف الرّابعة بلقائها بهم خاصّة أنّ صفوف هذه الطّبقة تبنّوا قصصها خلال الفصل الدراسيّ الثّاني، أمّا صفوف الطّبقة الثّالثة فسرّوا بالفعاليّة الّتي قدّمت من الكاتب والصّحفيّ نادر أبو تامر.
بعد اللّقاء مع الأدباء قام طلّاب المدرسة بكتابات لشعارات تحثّ على القراءة، واحترام الكتاب وتقديره، ليقوموا برفعها خلال المسيرة الكشفيّة، حيث سار الطلّاب برفقة أعضاء الهيئة التّدريسيّة في شوارع منطقة المدرسة رافعبن الشّعارات الّتي أعدّوها، يتقدّمهم كشّاف المدرسة والكشّاف البلديّ ، وكانت هذه المسيرة مسك الختام.
وقالت المعلّمة هدى حمّودي: "نجاح هذا اليوم كان ثمرة التعاون المعتاد بين أعضاء طاقم المدرسة، فشكري أقدّمه لكلّ معلّم ومعلّمة في المدرسة الابتدائيّة "د" ولا أنسى مدير المدرسة الأستاذ موفق ياسين على الجهود الّتي قدّموها لإنجاح هذا اليوم".





















































































































































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق