اغلاق

د. عيسى يلقي محاضرة لضباط قوات الامن الوطني

تزامنا مع الذكرى الـ67 للنكبة، وضمن الفعاليات الوطنية لاحياء ذكرى النكبة، القى الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى



محاضرة تحت عنوان " النكبة والوضع السياسي الراهن"، وذلك في مقر قيادة الأمن الوطني بمدينة رام الله والبيرة.
وافتتح الندوة العميد سليمان قنديل قائد محافظة رام الله والبيرة وضواحي القدس في الأمن الوطني وذلك بحضور مفوض التوجيه السياسي لقوات الأمن الوطني رامي غنام، ومفوض التوجيه الوطني نافذ خليل والملازم أول محمود صوالحة وبمشاركة 70 صف ضابط وجندي.
واشار د.عيسى "أن النكبة ليست حادثا حدث وانتهى، بل هي نكبة قائمة حتى هذه اللحظة، وتتمدد وتتواصل، في هذا الوقت أسوأ من أي وقت حرب شهدته المنطقة، وإن تاريخ النكبة الذي لحق بالشعب الفلسطيني بتاريخ 15 آيار 1948  أدى الى وقف التطور الطبيعي للشعب الفلسطيني، ومن ثم تشتيته و تشريده وتحويله من شعب كان من الممكن أن يعيش على أرضه إلى شعب بلا عنوان وذلك  بطرد 750 ألف فلسطيني من ارضهم ليتحولوا إلى أفراد بلا هويات وبلا روابط ووجدوا نفسهم لاجئين بعدما قامت العصابات الصهيونية بتدمير ما يقارب الـ500 قرية فلسطينية وعاثوا فسادا بها وبأهلها".
وفي الختام طالب الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية الدكتور حنا عيسى "أن على الشعب الفلسطيني عمل جبهة داخلية فلسطينية حقيقية للرد على جميع القوانين التي تفرضها "إسرائيل" على الأرض وخاصة من خلال مشاركتنا لأهلنا في فلسطين 1948، وفي أماكن تواجد الفلسطينيين، وبعد هذه الخطوة الوحدوية في الضفة والقطاع أن تتم، لذلك علينا العودة إلى شعبنا العظيم الذي قال عنه ياسر عرفات رحمه الله، شعب الجبارين، والتأكيد على أن هنالك شيء يتعلق بحق العودة وبمسؤليتهم دولة الاحتلال عن النكبة، فهم يريدون أن يطمسوا ملامح النكبة وأن يطمسوا ملامح المسؤولية عنها، وبذلك يريدون أن يمحوا التاريخ من ذاكرة أجيالنا".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق