اغلاق

النائب زحالقة: واجبنا تصحيح الغبن التاريخي

أحيت مدرسة فرعون الثانوية للبنين، نهاية الأسبوع المنصرم، الذكرى الـ 67 لنكبة الشعب الفلسطيني، بمهرجان خطابي في ساحة المدرسة، وذلك بمشاركة النائب عن القائمة



المشتركة د. جمال زحالقة ورئيس وأعضاء المجلس القروي ولفيف من أهالي القرية.
افتتُح المهرجان بأداء السلام الوطني الفلسطيني، تلاه عرض لفرقة دبكة المدرسة وقراءة شعرية لطلاب المدرسة، وجاء بعدها عرض "أفواج العائدين"، والذي أدى فيه طلاب المدرسة تجسيدًا لعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948ـ حيث استعرض الطلاب تاريخ مجموعة من القرى المهجرة، منها اللجون وام خالد والطنطورة وصبارين وقاقون وام الزينات، وأكّدوا على حق وواجب العودة إليها.
تحدث في المهرجان، مدير المدرسة ومديرة التربية الاجتماعيّة، اللذان أكّدا على اهمية احياء الذكرى لتبقى النكبة في وجدان الطلاب ولتحطيم التعويل الاسرائيلي على نسيان الجيل الجديد احداث النكبة ومعناهاـ كما أكّد مدير المدرسة على اهمية احياء الذكرى باشتراك الفلسطينيين في الداخل.
خصصت الكلمة المركزية في المهرجان للنائب زحالقة، وجاء فيها: "نحن نعيش 67 عامًا من النكبة المستمرة، ولعل من اهم نتائج النكبة هو تجزئة وتقسيم الشعب الفلسطيني وحرمانه من التواصل الطبيعي. فشعبنا مقسم إلى قدس وضفة وغزة وشتات وداخل، ولا يوجد شعب على وجه البسيطة مجزأ كما الشعب الفلسطيني. هذه هي الاستراتيجية الاسرائيلية المركزية للهيمنة على مصير شعبنا، ولا يعقل ان نساعد نحن في مزيد من التجزئة والحقيقة ان الانقسام الفلسطيني هو مساهمة طوعية في دعم استراتيجية الصهيونية ضد شعبنا، وآن الأوان لإنهاء هذا الانقسام البغيض، وهذا ممكن. لقد قمنا نحن فلسطينيو الداخل بتوحيد صفوفنا في قائمة مشتركة، وفعلنا ذلك لنحمي انفسنا من آفات التشرذم والتشظي التي تعصف بالعالم العربي وبشعبنا الفلسطيني".
وأضاف زحالقة: "نحيي ذكرى النكبة، ليس ندبًا للماضي ولو ان في قلوبنا حزن وغضب عما حل بشعبنا عام 48، بل لتحديد العهد على تصحي الغبن التاريخي، الذي لحق بشعب فلسطين، وهذا هو واجبنا الاخلاقي والوطني".
واختتم البرنامج بتكريم للنائب زحالقة والاستاذ حسين جبارة من الطيبة ومجموعة من القائمين على الحدث. 











لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق