اغلاق

الجبهات الطلابية تحيي ذكرى النكبة في الجامعات

تقوم الجبهات الطلابية بإحياء الذكرى السابعة والستين لنكبة الشعب العربي الفلسطيني، في سلسلة من الفعاليات تقام في الأيام القريبة في عدد من الجامعات.


خلال احياء ذكرى النكبة في الجامعات

ففي جامعة تل أبيب تقام ظهر الأربعاء 20/05/2015 أمام المدخل الرئيسي لجامعة تل أبيب مراسيم لإحياء ذكرى النكبة، تتخللها فقرات فنية وسياسية وشهادات من طلاب من قرى مهجّرة. وفي جامعة حيفا تنظم الجبهة الطلابية ندوة في أكبر قاعات الجامعة (صفاديا) بمشاركة البروفيسور غادي الغازي والفنانة لمى أبو غانم. أما في الجامعة العبرية فتنظّم الجبهة الطلابية يومي الثلاثاء والأربعاء معرضًا للصور في باحة "الفوروم"، بالإضافة إلى طباعة قمصان مع أسماء القرى الفلسطينية المهجّرة.
وقال الطالب طارق عوّاد، سكرتير الجبهة الطلابية في جامعة تل أبيب: "نحيي ذكرى النكبة في الجامعة للسنة الرابعة على التوالي، في ساحة "أنطين" المركزية، متحَدّين حركات اليمين الفاشي التي تحاول منعنا والتعطيل علينا بهدف حجب الحقيقة عن جمهور الطلاب. ونحن نقول إنّ الحل العادل للقضية الفلسطينية يستلزم الاعتراف بالنكبة وبالغبن التاريخي الذي لحق بشعبنا، وتصحيحه عبر الاعتراف بحق المهجّرين واللاجئين بالعودة إلى ديارهم، بمقتضى قرارات الشرعية الدولية".

"
تحد أخلاقي وسياسي"
وقالت الطالبة ريهام نصرة سكرتيرة الجبهة الطلابية في الجامعة العبرية: "تأتي فكرة معرض الصور لتحدي الرواية الصهيونية القائلة بأن فلسطين كان أرضًا بلا شعب. فقد كانت بلادنا عامرة وتعجّ بأهلها في المدن والقرى، وكانت هناك حياة اجتماعية وثقافية واقتصادية قطعتها النكبة بالتهجير والقتل وقطع سيرورة التطوّر الطبيعية. هذا النشاط يأتي لتعزيز وعي طلابنا بروايتهم التاريخية، وأيضًا لوضع تحد أخلاقي وسياسي أمام الطلاب الإسرائيليين".
وقال الطالب حسين مريسات، سكرتير الجبهة الطلابية في جامعة حيفا: "منذ أربعة أعوام وإدارة الجامعة تحاول منعنا من إحياء ذكرى النكبة، وتضع أمامنا العراقيل، وتستجلب قوات الشرطة لثنينا وإرهابنا. العام الماضي أحيينا الذكرى رغم كل التهديدات وخضنا معركة ضد محاكمة خمسة طلاب وانتصرنا. وهذا العام ندعو الطلاب إلى أوسع مشاركة في الندوة ونؤكد أنّه من حقنا إحياء ذكرى شعبنا وتحدي سياسة كمّ الأفواه".









لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق