اغلاق

جئتُكِ مُتيَّمًا، شعر كمال ابراهيم

جئتُكِ مُتَيَّمًا ... كتُبُ فيكِ الشِّعْرَ واللحْنَ الجَمِيلْ، جَمالُكِ عَرَبِيٌّ أصِيلْ .... وَجْهُكِ قمَرٌ ... ينيرُ الليلَ الطّوِيلْ، الحُسْنُ والبَهاءُ في شفتيْكِ ...


كمال ابراهيم


والرِّمْشِ الكَحِيلْ،
عيْناكِ مُقلَةُ المَها
أنا فيهما قتيلْ.
الكَرَمُ في صُلْبِ مَجْدِكِ الأثيلْ،
جِئتُكِ مُتَيَّمًا
أهديكِ أغنِيَةً
لبناتِ يافا والقُدْسِ والجَلِيلْ .
فزَغرِدِي طَرَبًا
واعْزِفِي حُبَّكِ
على أوْتارِ قلبِيَ العَليلْ،
أنا لَكِ عاشِقٌ
وَأنْتِ مُلْهِمَتِي
لَيْسَ لِي عَنْكِ بَدِيلْ .


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق