اغلاق

‘بايس‘:52% من العائلات العربية بالقدس تفضل البجروت لابنائها

اقيم مؤخرا في القدس مؤتمر منتدى بايس للتربية والاقتصاد ، بحضور شخصيات سياسية وعلمية رفيعة ، من بينها : رئيس دولة اسرائيل رؤوفين ريفلين ،


رئيس الدولة رؤوفين ريفلين مع الاعلامية دانا فايس في مؤتمر بايس للتربية والاقتصاد

رئيس بلدية القدس نير بركات ، بروفيسور الفين روت من جامعة " سطانفورد " الحاصل على جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2012 ، بروفيسور عليان القريناوي ، ومدير عام مفعال هبايس عوزي ديان.
وتناول المؤتمر " العلاقة بين الاقتصاد والتعليم وكون العلم وسيلة للدفع الاقتصادي ودمج الشباب في سوق العمل من خلال التعليم ، ورفع المستوى الاقتصادي لشرائح اجتماعية من خلال تعزيز التعليم ".

معطيات عامة حول عدد الطلاب في مدينة القدس
وعرضت في المؤتمر معطيات عامة حول عدد الطلاب ، حيث تبيّن ان " نسبة الطلاب العرب في القدس 38.6% ، بينما تبلغ نسبة الطلاب اليهود المتدينين المتزمتين 37.5% ، و24.4 % طلاب يهود علمانيين او قوميين ".
وتظهر المعطيات ان " هناك ارتفاع مستمر في نسبة الطلاب العرب من شرقي القدس الذين يتقدمون لبجروت اسرائيلي ".

"52% من العائلات في شرقي القدس تريد (بجروت) اسرائيليا "
ووفقا للمعطيات التي جرى استعراضها في المؤتمر :" هناك ارتفاع بنسبة 60% في السنوات الاربع الاخيرة للطلاب العرب من شرقي القدس الذين تسجلوا لبرامج تعليم بجروت اسرائيلي في شرقي القدس . وتتوقع بلدية القدس ان العام المقبل سيرتفع عدد الطلاب من شرقي القدس في البرامج التعليمية الاسرائيلية لـ 2200 طالب ، وهو ارتفاع بنسبة 60% مقابل عام  2012 " .
ويتضح من المعطيات ايضا بان "عدد المؤسسات التعليمية التي تقترح البرنامج التعليمي الاسرائيلي يبلغ 6 مؤسسات ، ويتوقع ارتفاعها العام القادم الى 15 مؤسسة تعليمية " .
ووفقا للمعطيات التي جمعها قسم التربية والتعليم في بلدية القدس ، فان " عدد الطلاب من شرقي القدس الذين يتعلمون في البرنامج التعليمي للبجروت الاسرائيلي يبلغ 1934 طالب ، وهو ارتفاع بنسبة 39% عن عام 2012 حيث كان عددهم حينها 1392 ".
وجاء في المؤتمر ايضا بانه " سيبلغ عدد الصفوف التي تعلم البجروت الاسرائيلي في العام المقبل 88 فصلا دراسيا ، بينما بلغ عدد الصفوف التي تعلم البجروت الاسرائيلي عام 2012  - 43 فصلا دراسيا فقط . ووفقا لاستطلاع لبلدية القدس حول التعليم في شرقي القدس فان 52% من الاهالي يريديون لابنائهم "بجروت" اسرائيليا ".

رئيس المعارف في بلدية القدس :" هناك ارتفاع بنسبة 60% في الاقبال على البجروت"
وقال موشيه باز طور ، رئيس قسم المعارف في بلدية القدس :" خلال 40 عاما تقدّم الطلاب في شرقي القدس لتوجيهي فلسطيني ، ولم تكن أي امكانية لاي طالب استكمال التعليم العالي بدون سنة تحضيرية او سنتين . وهذا ما حدا بنا اتباع استراتيجية توفير الامكانية لتعليم البجروت الاسرائيلي في شرقي القدس . وهناك ارتفاع بنسبة 60% في الاقبال على البجروت الاسرائيلي وهي ارقام هائلة ، حتى وان كنا لا زلنا بعيدين عن الوصول الى كافة الطلاب فان التوجه ايجابي ".
من جانبه ، قال رئيس بلدية القدس نير بركات  :" انا فخور بالانجازات في شرقي القدس ، وهدفنا الوصول الى الفي فصل دراسي معزز في الوسط العربي واليهودي المتدين (المتزمت) ".
 
رئيس الدولة : " متدينون وعرب لا يقبلون احيانا للعمل بسبب الافكار المسبقة "

وقال رئيس دولة اسرائيل رؤوفين ريفيلين في كلمته في المؤتمر :" لا يوجد هناك اقلية في اسرائيل بعد ، ان جهاز التعليم العربي واليهودي المتدين (المتزمت) في القدس تحول لاغلبية ، هنالك اقتصادان : هايتك ، وبدائي . ان الصراع العربي الاسرائيلي يخلق جهازين منفصلين يخاف احدهم الاختلاط بالآخر . خلافا للماضي الذي عشنا فيه ، اليوم نحن نعيش حالة التقوقع داخل المجموعات ، وكل شريحة اجتماعية وجهازها التعليمي وللاسف فان كل شريحة او طائفة في المجتمع الاسرائيلي تتمترس بمواقفها وتبني اسوارا حولها . اننا نبتعد عن البتوقة الجميلة التي بنيناها ، يمكن ان نعي اننا مجتمع واحد عندما يعمل جهاز التربية والتعليم بذلك ".
وأضاف رئيس الدولة :" هناك اكاديميون عرب ويهود متدينون لا يقبلون للعمل بسبب الافكار المسبقة . حتى انهم يواجهون صعوبات في فترة التدريب المهني في المحاماة . في اسرائيل كل الاقتصاد عبري ، وشخص لا يتعلم العبرية سيواجه صعوبات في الاندماج ، وهذا ما يهدد وجودية الدولة . يجب ان يكون لنا موقف مع شرائح تريد الاندماج في جهاز التعليم المركزي ولكنها لا تعرف العبرية " .

بروفيسور القريناوي :" معظم طلاب المناطق البعيدة عن المركز ينهون اللقب الاول بـ 4 سنوات بدل 3 "
من جانبه ، قال رئيس كلية احفا بروفيسور عليان القريناوي :" انني قلق من مستوى بعض الطلاب في التعليم العالي ، قلق من جهاز التعليم العام ومن الفجوات الشاسعة . والى أي مدى يتم تأهيل جيل المستقبل لكي يندمج في الهايتك والتكنولوجيا ، هناك نواقص في الميزانيات لتقليص الفجوات، قلة الاستثمار . ان طلاب المناطق البعيدو عن المركز يواجهون صعوبات جمة ، وعليه معظمهم ينهي التعليم بعد 4 سنوات وليس 3 سنوات . واذا لم تساعدهم الدولة فمن الطبيعي ان يكونوا في دائرة الفقر" . 
 اما يورم يعكفي مدير عام المركز الابحاث "لمسكر وسفت" في اسرائيل ، فقال ":" لدينا مشكلة كبيرة هنالك اليهود المتدينون (المتزمتون) ، النساء العربيات ، تقريبا غير موجودين في الهايتك في اسرائيل ".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق