اغلاق

غرفة الخليل تبحث التعاون مع الجمارك والارتباط المدني

استقبل مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل ، وفداً من مديرية جمارك محافظة الخليل، ضم مدير جمارك الخليل فوزي أبو دية، والوفد المرافق ،



إياد عواد مدير ارتباط الخليل يرافقه صالح سيد أحمد، حيث ناقش الحضور عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، بحضور نائب رئيس الغرفة التجارية تيسير أبو عيشة، ونائب أمين السر المهندس أحمد حسونة، والأمين المالي عبدة ادريس، وعضو مجلس الإدارة الحاج مازن الزغير، ومدير عام الغرفة المهندس جواد السيد.
وقد رحب تيسير أبو عيشة بالضيوف، مقدماً لهم نبذة عن الخدمات التي تقدمها الغرفة التجارية لأعضاء هيئتها العامة، كما تحدث عن تطلعات الغرفة التجارية التي تهدف لإقامة منطقة صناعية في الخليل حيث لاقت هذه المطالب مؤخراً موافقة اسرائيلية عليها.
وتحدث المهندس أحمد حسونة عن الصناعات الوطنية في محافظة الخليل، حيث أكد " أنها في تطور وازدهار مستمر، وهذا يدعو الجميع إلى التعاون والتكاتف لدعمها، تطرق لموضوع المنطقة الصناعية وحاجة محافظة الخليل لها "، حيث أكد عواد مدير الارتباط على " موافقة الاسرائيليين على إنشائها على مساحة 2400 دونم واقعة في مناطق (ج) إضافة لـ 400 دونم من الأراضي (ب) ".
كما أثار المهندس حسونة امام  الحضور عدة قضايا مشتركة تهم القطاع الخاص ورجال الأعمال ومنها سبل استقطاب المستثمرين من الخارج وتسهيل حصولهم على تصاريح الزيارة، وقضية تصاريح الدخول إلى إسرائيل التي تصدر من خلال الارتباط المدني الفلسطيني، وبطاقات رجال الأعمال (BMC)، وتصاريح الدخول إلى غزة للتجار، وآخر ما وصلت إليه الأمور في موضوع نقل البضائع إلى غزة بالسيارات الفلسطينية.
الحاج مازن الزغير أثار عدة مواضيع مرتبطة بدفع الضرائب في رام الله، حيث طالب بتطبيق اللامركزية في المحافظات الكبيرة، من أجل تمكين أصحاب المنشآت من متابعة ملفاتهم الضريبية في مدنهم، وتوفير الوقت والجهد عليهم، كما طالب بتطبيق قرار مجلس الوزراء بهذا الخصوص.
وأكد عبدة ادريس على ضرورة التعاون بين القطاعين الخاص والعام في تلبية احتياجات المواطن والتاجر الفلسطيني، والاستفادة من الأرقام والمؤشرات التي يقدمها القطاع الخاص، وتقديم رؤية مشتركة وواضحة تؤدي إلى التنمية وتوفير فرص العمل.
المهندس جواد السيد قدم إحصائيات اقتصادية واجتماعية عن محافظة الخليل، وطالب بإلزام المنشآت الاقتصادية في فلسطين بالتسجيل في الغرف التجارية الفلسطينية لتكون مظلتهم الاقتصادية، والتكامل بين الحكومة والقطاع الخاص في المجالات الاقتصادية المشتركة، كما تحدث عن تحسن الصورة الذهنية عن غرفة تجارة الخليل عما كانت عليه في السابق، حيث أصبح لديها ثقلا اقتصاديا واجتماعياً وتأثيراً على السياسات الحكومية والعامة.

" عدد الملفات الضريبية في جمارك الخليل أقل من 10 آلاف ملف لمنشآت اقتصادية متنوعة "
من جانبه شكر مدير الجمارك الغرفة التجارية وأعضاء مجلس إدارتها على ملاحظاتهم القيمة، مبدياً إعجابه بالمنتجات التي رآها في المعرض الدائم للصناعات الوطنية في مقدمة زيارته، وقال أنه قدم كتب رسمية تقييمية لشركات كبرى ونماذج حية ليتم دراستها وإعادة النظر فيها، مؤكداً تأييده لافتتاح مكتب للجباية في محافظة الخليل لما تشكله من ثقل اقتصادي متمثلا بأكثر من 21 ألف منشأة اقتصادية، لكنه أوضح أن عدد الملفات الضريبية في جمارك الخليل أقل من 10 آلاف ملف لمنشآت اقتصادية متنوعة، داعياً للالتزام بالتسجيل وافتتاح ملفات ضريبية، كم أثنى على اقتراح المهندس جواد السيد بتفعيل قانون إلزامية تسجيل المنشآت الاقتصادية بالغرف التجارية الفلسطينية، لما يشكله ذلك من تنظيم للاقتصاد الفلسطيني، وتمكين للتعاون والشراكة بين القطاعين الخاص والعام.
كما تقدم مدير الارتباط الفلسطيني إياد عواد بالشكر والتقدير للغرفة التجارية على حسن الاستقبال، ووعد بدراسة كافة الملفات التي اثيرت في الاجتماع، كما أثنى على اقتراحات الغرفة التجارية الخاصة بالضغط على الجانب الإسرائيلي بخصوص وصول السيارات الفلسطينية إلى معبر كرم أبو سالم، وهو المطلب الذي أثير سابقاً في اجتماع مع الإسرائيليين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق