اغلاق

وزيرة التربية تتفقد اختبار المتقدمين للوظائف الأكاديمية

تفقدت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير، ورئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية،


مجموعة صور من الجولة التفقدية

م. فواز مجاهد، قاعات اختبار المتقدمين للوظائف الأكاديمية في مدرستي بنات فيصل الحسيني في رام الله وبنات البيرة الثانوية في البيرة، يرافقهم عدد من موظفي الوزارة والمؤسسات الشريكة؛ وذلك للاطمئنان على مجريات تقديم الاختبار لـــ 43383 متقدماً ومتقدمة في المحافظات الشمالية، حيث بلغ عدد الذكور منهم 7854  ومن الإناث  35529 موزعين على 180 قاعة لتقديم الامتحان في 17 مديرية، لــ 33 مادة اختبار بمتابعة وإشراف 5062 من العاملين في السلك التربوي.
وشددت الشخشير على  الأسس التي تتبعها الوزارة في سبيل اختيار المعلمين متضمنة معايير الشفافية والنزاهة والمهنية، موضحةً في السياق ذاته، أن الاختبار يستند على قواعد راسخة من الكفاءة.
وأكدت الشخشير أهمية هذا الاختبار لوزارة التربية من أجل تمكينها ومساعدتها في اختيار المعلمين الأكفاء والمميزين، كذلك المساهمة في تحسين مستوى التعليم في فلسطين ونوعيته، ضمن محددات ومعايير تؤدي إلى توفير طاقم من المعلمين المتميزين والقادرين على تقديم أفضل مستوى تعليمي تعلمي؛ باعتبارهم العمود الفقري في النظام التربوي.
كما أبدت ارتياحها لمجريات سير الاختيار الذي روعي في تقديمه احتياجات ذوي الاعاقة والمتابعة المباشرة في تقديم أية استفسارات أو مساعدات في حل أي إشكال قد يواجه المتقدمين أثناء تأدية الاختبار.
من جانبه، أوضح  موسى أبو زيد " أن هذا الاختبار يستهدف اختيار الموظفين الذين يتمتعون بكفايات ومؤهلات تنسجم مع التوجهات التطويرية؛ لتحسين نوعية التعليم والتعلم في فلسطين، منوهاً إلى أن هذا الاختبار تم تصميمه بإشراف خبراء تربويين ومتخصصين من أجل ضمان اختيار المعلمين الأكفاء الذين يمتلكون مهارات وثقافة عامة ومعارف في التخصص.
وأشار إلى الشراكة الفاعلة والتعاون بين ديوان الموظفين ووزارة التربية في مجال عقد هذا الاختبار السنوي بشكل خاص وغيرها من الفعاليات والبرامج المشتركة بوجه عام، لافتاً في السياق ذاته، إلى الجهود التي تبذلها كلتا المؤسستين في سبيل توظيف الامكانات والطاقات والاستفادة من نتائج البحوث والدراسات التي تسهم في تطوير الاختبار خلال الأعوام القادمة".
بدورها، أعربت المحافظ غنام عن " افتخارها بتمسك الشعب الفلسطيني بخيار التعليم والمعرفة والذي يتجسد كل عام من خلال الاقبال على هذا الاختبار الوطني، داعيةً كافة الجهات والمؤسسات المعنية إلى ضرورة ايجاد فرص عمل للخريجين والاهتمام بهذه الشريحة من الشباب؛ بوصفهم عماد المجتمع وطريقه نحو التحرر والاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة".
من جهته، بين وكيل الوزارة محمد أبو زيد أن الوزارة بذلت جهوداً كبيرة من خلال طواقمها الإدارية والفنية والميدانية لتنفيذ هذا الاختبار السنوي للمنافسة على الوظائف الأكاديمية المطلوبة.
وفي هذا السياق، نوهت وزارة التربية إلى أن هذا الاختبار الذي تعقده سنوياً يأتي متماشياً مع قانون الخدمة المدنية؛ الذي بدوره يحدد صلاحية اختبارات التوظيف بعام واحد، حيث يتوجب بعدها عقده مرة أخرى، مبينةً أن نتيجة اختبار التوظيف تمثل ما نسبته 40% من مجموع  العلامات التي ينافس بها كافة المتقدمين  للوظائف التعليمية.
كما بينت الوزارة أن الاختبار يقيس كفايات المعلمين في المحتوى التعليمي والتقويم التربوي، وتم إعداد الاختبارات بما يتفق والمباحث المختلفة والمرحلة الأساسية ما بين الصفين الأول والثاني الأساسيين كمعلم صف والصفين الثالث والرابع بين مرحلة علمي ومرحلة أدبي والمباحث من ( 5 – 9 )، والمباحث من ( 10 – 12 ).







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق