اغلاق

اجتماع للجمعية العامة للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال

أوصت الهيئة العامة لجمعية الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، بتكثيف العمل في القدس وقطاع غزة، ومع الأطفال في المدارس، من أجل توعيتهم وتثقيفهم لحماية،


مدينة رام الله

وضمان حقوقهم الأساسية في حال تعرضوا لأي انتهاك.
جاء ذلك خلال الاجتماع السنوي الذي عقدته الهيئة العامة لجمعية الحركة العالمية بمقرها في مدينة رام الله.
واستعرض رئيس مجلس إدارة الحركة زكريا عودة، في كلمته، " الظروف الصعبة التي عملت فيها الحركة العام الماضي، مبينا أنه كان العام الأكثر دموية بحق الأطفال الفلسطينيين بدءا من خطف وحرق الطفل محمد أبو خضير حيا  في مدينة القدس، وما تبع ذلك من انتهاكات بحق الأطفال، توجت بالحرب الأخيرة على قطاع غزة التي أدت لاستشهاد 547 طفلا، وإصابة آلاف آخرين".
وشكر عودة المدير العام السابق للحركة رفعت قسيس الذي استقال نهاية عام 2014، مرحبا بالمدير العام الجديد خالد قزمار، كما وجه التحية إلى روح الزميل الشهيد هاشم أبو ماريا الذي استشهد خلال مشاركته في مسيرة سلمية تضامنا مع أطفال غزة، تقديرا لعطائه ودوره في خدمة أطفال فلسطين.
 بدوره، عرض مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، خالد قزمار التقرير الإداري لعمل الجمعية على الصعيدين العربي والدولي لعام 2014 الذي نوقش وأُقر بالإجماع، كما تم عرض التقرير المالي من قبل شركة تدقيق الحسابات "برايس ووتر هاوس" للعام ذاته، وقد أُقر بالإجماع أيضا بعد نقاشه.
وتم خلال الاجتماع انتخاب نضال العيسة عضوا جديدا في مجلس إدارة الحركة بدلا من لمى عودة التي قدمت استقالتها.
وكان اجتماع الهيئة العامة لجمعية الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال استهل بالنشيد الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق