اغلاق

الفتنة، بقلم: كمال ابراهيم

يؤلِمُنِي أنَّ الشّرْقَ لَمْ يَعُدْ شَرْقًا .. تفشَّى بِهِ الوَباءُ ... باتَ كَئيبًا حَزِينْ ... يُساقُ بِهِ الأبرياءُ .. للذبْحِ بأمْرٍ مِنَ الشَّياطِينْ.


الصورة للتوضيح فقط

قال النبيُّ على لِسانِ الصّالِحِينْ:
"لَعَنَ اللهُ الفتْنةَ وَمَنْ أيْقَظَها"
وَجاءَ في الكِتابِ الكَريمْ
"أعوذُ باللهِ مِنَ الشّيْطانِ الرَّجيمْ"
"قالَ يا إبليسُ مالَكَ ألّا تكونَ مَعَ السّاجِدِينْ"
"إنَّ عليْكَ اللعْنَةَ الى يومِ الدِّينْ".

وَمِنَ الأشْعارْ:
"يا زارِعَ الفِتْنَةِ يا وَيْلَكَ مِنَ النارْ
اعرِفْ مقامَكَ أيُّها الماكِرُ الغدَّارْ"
"وعِراقُنا فيهِ الدِّماءُ رخيصَةٌ   وَنُواحُ أطْفالٍ بغَزَّةَ يُتِّمُوا"
أرضُ العُروبةِ مسلَخٌ ودِماؤُها   تَجْرِي كما الأنهارُ سّدًّا تَهْدِمُ
لكنَّ شِعْرِي دائِمًا يَتَأمّلُ                فيهِ المَآثِرُ والحقِيقةُ تَحْكُمُ
"واللهِ - رغْمَ الليلِ – لَسْتُ ببائِسٍ     فالنُّورُ آتٍ لا مَحالَةَ قادِمُ".

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق