اغلاق

تربية القدس تفتتح معرض التكنولوجيا ‘ابداعات مقدسية‘

افتتحت مديرية التربية والتعليم في القدس الشريف في قاعة مدرسة الشابات المسلمات الثانوية معرض العلوم والتكنولوجيا الاول تحت عنوان " ابداعات مقدسية " .


مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

وقد استهل الحفل بتلاوة عطرة للقراّن الكريم ثم عزف للسلام الوطني الفلسطيني .
افتتحت المعرض السيدة عزيزة مشهور رئيس قسم الاشراف التربوي حيث رحبت بالحضور ووضحت ان المعرض يأتي نتاج عمل مشترك وتنسيق من قبل مشرفة التكنولوجيا في المديرية نور عبداوي ومنسقي لجنة المبحث ومعلمي ومعلمات التكنولوجيا لكافة العناقيد المدرسية . واشارت الى " ان المعرض يشمل ويجسد الكثير من الافكار التربوية والمفاهيم الاساسية التي يتعلمها الطلبة خلال العام الدراسي ويعملوا على تطبيقها كالهندسة والزراعة والرسم الهندسي والاجهزة الذكية والروبوت ودورة تنمية مستويات التفكير العليا وغيرها . كما اشارت الى اهمية مشروع ادخال وتفعيل استخدام الالواح الذكية في دعم وتحسين العملية التعليمية التعلمية ودعم مبادرة مدرستي فلسطين للمعلمين وتدريبهم على مدار اربع سنوات متواصلة ليشكلوا فريقا محوريا كان من اهم انجازاته تنظيم مخيم اللوح الذكي الاول والذي اقيم في نهاية شهر اذار" .
واكد سمير جبريل مدير التربية والتعليم على " اهمية هذا المعرض كونه يجسد ابداعات مقدسية ويتناول موضوعا حيويا في مجال تفعيل دور التكنولوجيا في حياتنا والتي باتت تعبر من الامور الحيوية والاساسية لازدهار وتطور الشعوب وتزداد اهمية التكنولوجيا لنا كفلسطينيين لاننا نفتقر للموارد الطبيعية فلا يبقى لنا سوى الاستثمار في الانسان لابراز الطاقات البشرية وتطوير المجتمع والاقتصاد جميعه ".

وزارة التربية والتعليم العالي تولي اهمية لتطوير نوعية التعليم وتشجيع دمج التكنولوجيا في المواد الدراسية
وقدم شكره لكل من يساهم في دعم قطاع التعليم في القدس وكل من شارك في انجاح هذا المعرض وخروجه للنور من هيئات تدريسية وادارية وقسم الاشراف والطلبة واولياء الامور . وخص بالشكر المؤسسات الداعمة مثل مبادرة مدرستي فلسطين ومؤسسة النيزك للتعليم المساند والابداع العلمي وشركة الكهرباء وادارة وطاقم مدرسة الشابات المسلمات الذين يسروا اقامة المعرض . واكد على اهمية تنظيم المزيد من هذه المعارض لتحقيق الاهداف المطلوبة .
وفي كلمة وزارة التربية والتعليم اكدت ديما السمان رئيس وحدة شؤون القدس على الاهتمام الكبيرالذي توليه وزارة التربية والتعليم العالي لتطوير نوعية التعليم وتشجيع دمج التكنولوجيا في المواد الدراسية جميعها حتى يصبح استخدام التكنولوجيا نهجا في التعليم ولا يقتصر على كتاب معين او مادة واحدة  . وعبرت عن فرحها لما يتضمنه اسم المعرض من معان مميزة حيث يتحدث عن الابداعات المقدسية مما يشيع الامل والفرح في النفوس ويؤكد بانه وبالرغم من محاولات الاحتلال لاسرلة المناهج وضرب قطاع التعليم في المدينة الا انه لا زال هناك الكثير من العمل الجاد الوطني لحماية هذا القطاع . وقدمت شكرها لكل من ساهم في انجاح هذه الفعالية .
وتجول الحضور في المعرض واستمعوا لشرح من الطلبة حول المعروضات حيث ابدى الطلبة تفاعلا ملحوظا وادراكا ومعرفة واضحة في تفسير المفاهيم التكنولوجية والعلمية التي تطبقها المعروضات والوسائل التي تم انتاجها من الطلبة انفسهم .







































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق