اغلاق

تقرير: شبح الخمور والقمار وطرق التجنب والعلاج منه

الجميع منا سمع عن مدمني الخمور والقمار، ولكن يبقى سؤال مطروح لم يخطر ببال احد، لماذا وصل مدمن الخمور او القمار الى ما وصل اليه !، وهل هناك من مؤسسات او جمعيات
Loading the player...

تقوم برعاية والعمل على فطام هؤلاء من هذا الشبح الذي يغزو غالبا جيل الشباب.
ان الإفراط باستهلاك الكحول له نتائجه التي قد تكون قاتلة أحياناً وبشكل مزمن تسبب إدمانا كحوليا، ويعتبر الخمر في الإسلام محرمًا تحريمًا مطلقًا، اما الإدمان على القمار فالى كونه حراما في الاسلام فهو خطر يهدد سلامة العائلة ويفتت الحياة الاسرية.

اسطيفان: بعد التشخيص يتم تقرير تحويل الشخص لجلسات شخصية او طبية او نفسية
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى مديرة مركز متضرري الكحول والقمار في جمعية "إفشار" ناديا اسطيفان والتي لخصت ما يعانيه مدمنو الكحول والقمار وسبل التشخيص والعلاج .
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع ناديا اسطيفان قالت :" ان مركز جمعية  " افشار " يقوم بتقديم المساعدة العلاجية على انواعها للمدمن، الكحول والقمار، والخدمة تقدم ايضا لأسر المدمنين ويصل الينا على سبيل المثال من ضباط الاحداث اشخاص تم ضبطهم يتناولون او تناولوا كحولا، او من قبل الرفاه الاجتماعي يتم تحويل اشخاص لتقديم العلاج لهم ويتم اجراء تشخص للشخص، وبناء عليه بعد التشخيص يتم تقرير تحويل الشخص لجلسات شخصية او طبية او نفسية وهناك من قاموا بالإقلاع عن الكحول او القمار وهناك من يتم تحويلهم لفطام، وهناك اشخاص يكون العلاج الذي يقدم لهم عبارة عن فطام لعدة ايام من اجل عبور الفطام الجسدي وبإشراك الزوجة أي ترافقه وهي ايضا تمر بفترة علاجية حول كيفية التعامل معه بعد ان يجتاز الفطام ".

"العلاج والفطام هو بحاجة اولا الى ارادة وليس بالسهل"
وأضافت ناديا اسطيفان قائلة :" اود ان اشير الى ان العلاج يتم تمويله من قبل الرفاه الاجتماعي وهناك امكانية اذا رغب أي شخص ان يقوم بالعلاج يستطيع ان يبادر بذلك بمفرده من منطلق شخصي، واود ان اشير ايضا الى ان العلاج والفطام هو بحاجة اولا الى ارادة وليس بالسهل ولكن الاهم من كل ذلك الارادة فهي النجاح والخروج من المستنقع الذي يتواجد فيه، وكل نسبة مئوية كانت هي نجاح، هناك نتائج نحصل عليها مبكرا ولكن الاهم الحفاظ على النتائج التي حققها من العلاج لذلك نحن نقوم ايضا بالعلاج النفسي بالمركز عن طريق جلسات نقوم بها. ومن المهم جدا ان يعرف الجميع ان كل شخص لدية مشكلة ما وتراكم هذه الامور بداخله جعلته يهرب ويبحث عن سبل الخروج منها وباعتقاده ان الكحول او القمار هي الحل".
واردفت بالقول: "ان جمعية " افشار " تقدم الخدمة لجميع المواطنين العرب في شتى انحاء البلاد، ولدينا العديد من المراكز في مركز وشمال البلاد وكل من يرغب بالإقلاع عمن الكحول والقمار باستطاعته التوجه الينا ونحرص على السرية التامة لكل مدمن، وأود ان اشير بأننا ايضا نقوم بالعديد من الارشادات والمحاضرات حول الموضوع في المدارس للطلاب والمعلمين ايضا، ونحن على استعداد تام لتلبية وتقديم أي محاضرة ارشادية عن الادمان والكحول لأي مؤسسة او مدرسة ".


مديرة مركز متضرري الكحول والقمار في جمعية "إفشار" ناديا اسطيفان





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق