اغلاق

تنظيم مهرجان لدعم جيلي عوز المرشح لرئاسة الجلبوع

شارك الآلاف من سكان بلدات المجلس الاقليمي الجلبوع مساء أمس الثلاثاء بالمهرجان الانتخابي الضخم للمرشح جيلي عوز، والذي أقيم في حديقة "باركيون" قرب كيبوتس "جيفع".


صور من المهرجان

قسم كبير جدًا من المشاركين في المهرجان كانوا من أهل قرى الجلبوع، الناعورة، المقيبلة، الطيبة الزعبية، صندلة وطمرة الزعبية الذين جاءوا ليعبروا عن "دعمهم للمرشح جيلي عوز ولرئيس المجلس الحالي، عيد سليم الذي يعتبر الداعم الأول لجيلي عوز".
المهرجان تخلل كلمات عديدة لمواطنين عبروا خلالها عن دعمهم للمرشح واقتناعهم بأنه المرشح الوحيد الذي يأتي بروح شبابية لإكمال مسيرة الاعمار في المجلس مع التعايش بين أبناء الجلبوع عامة، وقد أسفرت مشاركة الآلاف بالمهرجان عن أزمة سير حادة جدًا في المنطقة.
في كلمته قال المرشح جيلي عوز: "أن الوحدة أهل بين الكيبوتسات، القرى العربية والموشفيم هي أساس نجاح كل مجلس، فالتعايش الطيب هو الذي سيجعله يقود المجلس نحو انجازات متتالية"، مؤكدًا "أنه سيدعم البلدات العربية ويطورها أكثر ومشددا أنه يعتز بالشراكة مع عيد سليم ورامي الهارار التي ستجعل قيادة المجلس مثالية، تجمع بين الروح الشبابية، الثقافة، الخبرة والتجربة".
أما رئيس المجلس الحالي، عيد سليم (أبو الخير) فعبر عن "فخره بالوحدة التي يتميّز بها الجلبوع عن كافة المناطق وقال أنه سيستمر بنفس النهج، نهج الباب المفتوح للجميع وعدم التفريق بين المواطنين"، وقال سليم "أنه متفائل وعلى يقين أن جيلي عوز هو الرئيس المناسب الذي سيكون في المكان المناسب، وسيقود الجلبوع نحو الأفضل بإكمال مسيرة البناء والعطاء".
أحد المشاركين في المهرجان قال: "أشارك في المهرجانات الانتخابية منذ سنوات عديدة ولم أشهد مهرجانا بهذه الضخامة وبهذا التأييد، حتى المهرجانات الضخمة التي كان ينظمها الرئيس السابق داني عطار ومع شعبيته الكبيرة، لم تكن بهذه الضخامة، من الواضح الناس في الجلبوع، اليهود والعرب رأوا بجيلي عوز، الشاب المحامي المثقف، هو الشخص الأنسب لقيادة الجلبوع بالتعاون مع عيد سليم الخبير في المجال والمحبوب جماهيريا".
وتابع: "قبل المهرجان كنت اعتقد أن المنافسة ستكون قوية، الآن أرى بأن الأمور تقريبا حسمت، وأدعو كل أهلنا في القرى أن يدعموا بشكل علي ويصوتوا للمرشح جيلي عوز، المرشح الوحيد الذي يعلنها بصريح العبارة، أن نهج التعايش وتطوير البلدات العربية سيكون نهجه، والمرشح الوحيد الذي مد يده منذ البداية للقرى العربية وأهلها".























لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق