اغلاق

استقلال شعب نكبة امة، بقلم: عمر ابو جابر

حتى متى القدس تظلم وتعبد فيها الاصنام ... تستسقي العطش وتصرخ اين ذاك الاسلام،

 
الصورة للتوضيح فقط
     
ارض فلسطين مهد الاجداد تقاسي وتضام
                         اليوم بالاهات اكمل الظلم سبعا وستون عام
حتى متى يمضي بالنكبة عام ويتلوه عام
                       الى متى يستمر الظلم ويعلو على ايدي اقزام
مهد اجدادي بقيد السجان يأبى الاستسلام
                       رهن الاسواط  والقيود وكسر عنفوان الغلام
جثم فوق صدرنا الدخيل واستقام له المقام
                         فلسطين بلادي  مهد اجدادي,  ركن الاسلام
ذكراك في أفئدة الاحرار ثلاثا وستون عام
                       لن تلين للجلاد ابدا  لن يفارق سمائها الحمام
شبابها يواجهون الموت في ساحات الاعدام
                      الحرية لهم جريمة نهل العلم اثم والكلام حرام
شعب فلسطين في ظل البارود ممزق يضام
                     الانسان في قدمه ذاك قيد وفي فاه رسن ولجام
نكبت فلسطين دمرت وذوي العمامة صيام
                      مرض وظلم وجهل ومخافة اين ابناء الاعمام
يزيحون عن وجه الذئاب برقعا ويصدون اللئام
                      فلسطين دار العروبة كريمة حرة تأوي الكرام
بجلالها تباهي الدنيا, ابدع بتجميلها رب الانام
                     ارادوا اذلالها  فأبت الا كرامة هي ماسة الشام
شعبها لم يأن لوثاق شامخا يأبى الاستسلام
                      قد كانت ولم تزل ابية,  عنوان الامان والسلام
ودماء فلسطين اليوم تغني , ابنائي احرار كرام
                     جعلوا العالم ينادي بفلسطين الدين اليوم استقام
من اراد حرية ونصرا يصبر تلك شيم العظام
                     لا بد للطغيان من يوم  يعلو فيه الحق والاحتكام
نصنع من حلمنا نور الامم , نسقط الاوهام
                       نكسر قيد الوهم, نعيد عز القيم وعهد الاسلام
نجعل الذكرى مسطرة منقوشة على الرخام
                      نبتغي لاجيالنا الحرية وعزة وامان ولذة طعام
فيها القلوب اتحدت والحنان وصلة الارحام
                      القلوب بفلسطين تسجل مكانها بالتاريخ باقلام
زعماء العرب والاسلام لماذا ما زلتم نيام
                      انحمل الملام ام نقدر الظلام هل فقدنا الاحترام
لقد صنعوا بنا ما لا يرام أؤلئك الحكام
                          ان السلام ساطع نوره يجلي غشاوة الظلام
اصدع عاليا الظلم زائل ومردود على الظلام
                         سر وايمانك قويم يجلجل نقهر الظلم باجزام

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني
panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق