اغلاق

لجنتا الوعظ والتنسيق تختتمان دورة التأهيل بالنقب

اختتمت في بيت الضيافة في بير هداج، دورة تأهيل الإداريين باشراف لجنة التنسيق العليا للحج والعمرة وبالتعاون مع لجنة الوعظ والإرشاد.


مجموعة صور من الاختتام، تصوير: لجنة الوعظ والارشاد

حضر الاختتام أعضاء لجنة التنسيق العليا للحج والعمرة، الشيخ محمد النباري، الحاج سلمان البدور، مدير الحج والعمرة الشيخ مصطفى عازم، رئيس لجنة المراقبة الشيخ هاشم عبدالرحمن، الدكتور علي الكتناني عضو لجنة مراقبة وبمشاركة رئيس لجنة الوعظ والإرشاد، الشيخ إبراهيم مصاروة أبو عكرمة.
رحب عريف الاحتفال، خليل أبو غنيم بالإداريين الذين حضروا من أرجاء النقب للمشاركة في هذا اللقاء الختامي وتلا الشيخ عبد الله السيد، ايات من الذكر الحكيم وحيا الشيخ أبو عبدالعزيز محمد النباري، الحضور وشكر لهم دورهم المبارك.
وتكلم الشيخ إبراهيم مصاروة، رئيس لجنة الوعظ والإرشاد فأسهب عن الدور الأداري القيادي وأهميته في منظومة الحج والعمرة .
وتلاه فضيلة الشيخ هاشم عبدالرحمن فأكد على ضرورة الالتفاف حول لجنة التنسيق المشتركة، وأهمية بقائها الممثل الوحيد للحجاج والمعتمرين وبالموازاة العمل على معالجة كل ما يمكن معالجته من أخطاء، وبذل الوسع في سبيل تنجيع العمل والارتقاء بخدمة الحجاج لأنها شرف وعزة حسبما قال.
واستعرض المدير العام للجنة التنسيق العليا، أبو يوسف مصطفى العازم المشاكل التي تعرض لها المعتمرون وفصل في كل واحدة منها، وأسهب وبين أن "الغالبية العظمى مما تعرض له المعتمرون من مشاكل خارج عن إرادة لجنة التنسيق وغير متعلق بها وأن اللجنة محكومة بالتزامات مع شركات أردنية هي التي تتحكم في الأمور، وأن إقحام لجنة التنسيق وكأنها هي السبب أمر غير مبرر ولا أصله، وأنه لا يتصور لعاقل مثل لجنة التنسيق التي قامت وتقوم على خدمة حجاجها أن ترضى لهم الانتظار بالساعات في الشونه والمطارات، وكأنها بذلك تسعى لجلد ذاتها وجلب المكروه لنفسها، بل إنها على العكس من ذلك تسعى وتجتهد في تحسس ظروف الحجاج والمعتمرين، بما  أوتيت من قوة أمام هذا الجهد تبقى الطبيعة البشرية التي لا تخلو من خطأ إذ النقصان من طبيعة البشر ".



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق