اغلاق

الناصرة: حفل تأبين مهيب للراحلة أوديت نمر

أقيم مساء أمس الأربعاء، في قاعة مركز الأحداث الأرثوذكسي في الناصرة، حفل تأبين للمناضلة الشيوعية الثورية، أوديت نمر، التي رحلت عنا قبل ثلاثة أشهر،


مجموعة صور من حفل التأبين - تصوير الجبهة

بدعوة من الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وحركة النساء الديمقراطيات، ومجلس الطائفة الأرثوذكسية، بحضور مهيب من رفيقات ورفاق الرفيقة الراحلة على مدى عشرات السنين، ومن بينهم أعضاء في الهيئات القيادية محليا وقطريا من الأطر الداعية.
وقد افتتح الحفل بنشيد الأممية، بصوت الفنانة الرفيقة هويدة نمر، وبمرافقة الجمهور، عرافة التأبين كانت لعضو حركة النساء الديمقراطيات نجوى أبوليل، في حين كان على الشاشة، شريط فيديو، يحمل صورا من محطات وأحداث شاركت فيها الراحلة.

"حماة الحزب في زمن الصعاب"
والقى السكرتير العام للحزب الشيوعي الكاتب محمد نفاع، كلمة قال فيها :" إن الرفيقة أوديت برزت بنشاطها المثابر والمبدئية الثابتة التي لم تتزعزع بالرغم من كل المتغيرات. من عايش النكبة والعدوان الثلاثي ومجزرة كفرقاسم والحكم العسكري وانشقاق المنشقين عن الحزب ونتائج حرب حزيران العدوانية الفظيعة والحروب المدمرة على فلسطين ولبنان والانهيار المزلزل للاتحاد السوفياتي والمنظومة الاشتراكية بمعظمها، وظل صلبا غير فاقد الأمل هو شيوعي أصيل محصّن مدجج بالأمل الثوري الإنساني الرحب العميق، ومن هذا العالم الرفاقي أوديت نمر والغالبية الساحقة من رفيقات ورفاق حزبنا الشيوعي، حموا الحزب من الانهيار، وضاعفوا من النشاط والتمسك بالماركسية اللينينية، نَبَذوا الشعارات البراقة الفارغة مثل إعادة البناء والعلنية التي كانت تغطية على الخيانة حتى الانهيار.
وتركت بصمات وإرثا غنيا هائلا في ميادين التضحية والنضال ينهل منه الباقون والسائرون على نفس السيرة والمسيرة من أجل السلام والمساواة والاشتراكية، ضد كل أنواع العنف والعنصرية وموبقات العدوان لأعداء الشعوب الاستعمار والصهيونية والرجعية العربية".

"من طلائع المكافحات"
وقال المهندس رامز جرايسي في كلمته :" إن أوديت نمر كانت من طلائع النساء المكافحات ضد كل أشكال التمييز المجتمعي وازدواجية القيم، ومن أجل تعزيز مكانة المرأة. سلام عليك من رفيقاتك ورفاقك عرباً ويهوداً ممن كنت معهم في كل ساحة نضال من أجل مجتمع يحظى  بتكافؤ الفرص والعدالة والحرية والمساواة القومية والمدنية وفي مواجهة العنصرية وأخطار الفاشية. سلام عليك من أبناء شعبك الفلسطيني المكافح من أجل الحرية والسيادة والاستقلال. يا من تجاوز نضالُك الموقف والدعم السياسي والمعنوي إلى دورٍ فاعلٍ في كل حملة إغاثة لمواجهة ضغط الحصار والقمع  والتجويع، خاصة مع كل اجتياح انتفاضة.
وتجربة أوديت نمر الشخصية رسَّخت قناعاتها العقائدية، فكانت نصيرَ المظلومين والمهمشين، والمعين للعائلات  المستورة، بصمت ودون ضجيج، لينطبق عليها القول: "لا تدري يدُها اليمين ما تفعلُ يدُها اليسار"".

"حامية النساء والطبقة العاملة"
وابقت سكرتيرة حركة النساء الديمقراطيات، المربية فتحية صغيّر، كلمة قالت فيها "انه في زمن تناثرت وتبعثرت فيه الأوراق. حتى طقس هذا العام هدر وزمجر إغبر وأمطر افتقدناك من بين دوائرنا، في الثامن من آذار افتقدناك صوتا مريحا للسامعين لغة مبسطة واضحة المعاني لكل المستويات الثقافية. افتقدناك معلمة في أيار حين كنت توضحين أهمية مشاركة النساء في مظاهرات الطبقة العاملة وأهمية تقديم المحاضرات عن حقوق العمال والعاملات وتأكيدك على أهمية تشكيل نقابات عمالية بقيادة وتوجيه رفيقات ورفاق واعين لحقوق العمال وهمهم منع الاستغلال وابناء كل ذي حق حقه.
وليت مجتمعنا يتذكر بانك ورفيقاتك من الرعيل الأول ومنذ سنوات الخمسين أنشأت مجموعة إنشاد والأغاني الثورية أغاني صمود شعبنا على أرضه بهذه الأصوات وهذه الكلمات. وكنت أنت صاحبة أحد الأصوات الجميلة في فترة الطليعة".

"لم يردعها خوف"
وقالت رئيسة مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في الناصرة عفاف توما :" إن أوديت نمر شكلت نموذجا للفتاة، للمرأة، التي لم تسمح في أي يوم لأي عائق مجتمعي تقليدي أن يقف في طريق أدائها، ودورها المتميز، ففي ايام كانت المشاركة السياسية للنساء غير مفهومة ضمنا، مارست أوديت نشاطها السياسي بهمّة ونشاط، ولم يردعها خوف من سلطة أو اعتقال أو ملاحقات.
ولا يسعنا إلا أن ندين لأوديت بجرأتها هي وبنات جيلها ممن رحلن عنا، ومن نعتز بوجودهن معنا، ونتمنى لهن طول العمر، ندين لهذا الجيل بكل ما أنجزناه نحن النساء في مجالات الحياة المختلفة، وستبقى أوديت في ذكرى الأجيال القادمة، مثالا للعطاء، وستبقى ذكراها عطرة".

"تحية الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية"
والقت عضو الأمانة العامة لاتحاد المرأة الفلسطينية فريال عبد الرحمن كلمة نقلت فيها تحية "الاتحاد"، وقالت :" نحن نعزي شعبنا الفلسطيني وقوى التقدم والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، برحيل المناضلة الثورية الشيوعية الرفيقة أوديت نمر، احدى رائدات حركة النساء الديمقراطيات، والقيادية في الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية، فرحيلها خسارة للحركة النسوية الثورية، لأننا خسرنا قامة عالية كأوديت نمر، التي يترك غيابها فراغا كبيرا، سيكون من الصعب ملؤه".

"نكمل المسيرة"
والقى سكرتير فرع الشبيبة الشيوعية في الناصرة أمير عيساوي، وعضو اللجنة المركزية للشبيبة شادن ابو أحمد كلمة مشتركة، قالا فيها :" إنه في سنواتنا القليلة نسبيا، في صفوف الشبيبة والحزب، سمعنا طيلة الوقت عن نضال رفيقتنا الغالية، التي كنّا نراها في سنواتها الأخيرة، تأتي الى الاجتماعات الشعبية والمسيرات، وخاصة الأول من أيار، تتكأ على عصا، مليئة بالإصرار على مواصلة النضال، رغم ظروفها الصحية.
وكل هذا شوّقنا الرفاق بمعرفتها أكثر، ولذا، فنحن كشبيبة شيوعية من لم نعايشها، دأبنا على زيارتها في السنوات الأخيرة، وفي كل زيارة، كانت تروي لنا وتعظ لنا وتشدد على ضرورة اكمال المسيرة، ونحن سنبذل قصارى جهدنا كي لا نخيب أملها، ونصون رسالة رفيقتنا اوديت، وكل الرفاق الذي رحلوا، وأن نكون اهلا لهذه المسؤولية الغالية، فانا على العهد باقون".
وكانت كلمة العائلة، من الفنانة هويدة نمر زعاترة، ابنة شقيق الراحلة أوديت، والتي ربطتها بها علاقة مميزة منذ طفولتها ، وشكرت الداعين والقائمين على هذا الحفل، وقالت :" سأحكي لكم عن عمّتي من زاوية ربّما لا يعرفها الجميع. فقد تيتّمت عمّتي عندما كانت ابنة سنتين، فقامت الجّدّة المعطاءة واسعة القلب بتربية أولاد ابنتها، كانت بمقام الأمّ وأكثر. وفي ظلّ اليتم والحرب والنّكبة تفتّح وعي عمّتي الإنسانيّ والوطنيّ، وقد كان لمشاهدتها تحدّي أعضاء عصبة التّحرّر الوطنيّ وحركة النّهضة النسائيّة، لشاحنات التّرحيل، الأثر الحاسم في نفسها ومسار حياتها".
وتابعت قائلة :" كان شعبها همَّها الأوّل، عملت طوال حياتها من أجله، من خلال الحركة كما الحزب وقد شكّلا المحور الرئيسي في حياتها. لم يكن لديها تطلّعات أو أهداف شخصيّة وانّما ذابت روحها تماما بروح المجموعة، فأعطت بلا حدود للناس الذين أحبّتهم وأخلصت في عطائِها لهم".



















لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق