اغلاق

افتتاح طريق دير شرف ‘شارع الرئيس محمود عباس‘

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، " ان كل مشروع ينجز على الأرض، ويساهم في تعزيز الصمود والبقاء، هو تعبير عن إرادة شعب فلسطين واصراره ،



على صنع الحياة والامل في كنف دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها الأبدية، وهو يدل على تعاظم الالتفاف الدولي حول الحق في إقامة الدولة الفلسطينية والعيش بحرية وكرامة على ارضها ".
جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح طريق دير شرف (شارع الرئيس محمود عباس)، امس الخميس بحضور محافظ محافظة نابلس اللواء اكرم الرجوب، ووزير الاشغال والإسكان مفيد الحساينة، ووزير الحكم المحلي د. نايف أبو خلف، والقنصل الأمريكي مايكل راتني، ومدير الوكالة الامريكية للتنمية ديفيد هاردن، ورئيس بلدية نابلس غسان الشكعة، وعدد من المسؤولين والشخصيات الاعتبارية.
وقال الحمد الله: "يعد هذا المشروع أكبر مشروع طرق يتم تنفيذه منذ نشوء السلطة الوطنية من حيث قيمته المالية، حيث اعيد بناء وتأهيل الطريق بمواصفات عالية، بما يشمل شبكات المياه والكهرباء والاتصالات، وأنظمة تصريف لمياه الامطار وانارة للشارع نفسه، وبتكلفة تجاوزت ستة عشر مليون دولار".
ونقل رئيس الوزراء تحيات الرئيس محمود عباس وتثمينه لكل الجهود التي تضافرت لبناء طريق دير شرف واعداده، ولتحسين ظروف حياة أبناء الشعب والتخفيف من معاناتهم، مشيرا الى الحكومة تعمل من خلال تواصلها مع الدول والمؤسسات المانحة لتوفير التمويل اللازم، والتصاريح من الجانب الإسرائيلي للبدء بشارع حوارة، بالإضافة الى العديد من الطرق الأخرى في كافة المحافظات.
وشدد رئيس الوزراء على ان المشاريع التطويرية والتنموية التي تنفذها الحكومة بدعم ومساندة الدول والجهات المانحة، تتركز في قطاع البنية التحتية، وفي المجالات التي تمس مباشرة احتياجات المواطنين وحياتهم اليومية.
وأوضح الحمد الله " ان أهمية طريق دير شرف- نابلس تأتي من ربطه محافظات جنين ونابلس وطولكرم، ذات الثقل السكاني والتجاري والاقتصادي الكبير، ويستخدم في الوصول الى عدد كبير من المراكز الطبية والتجارية والمؤسسات الاكاديمية فيها ".







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق