اغلاق

لمى حبايب من القاسمي الأهلية الثالثة بمسابقة دان دافيد

من بين الفي مشترك من الوسطين العربي واليهودي ، حصلت الطالبة لمى عبد الوهاب حبايب من مدرسة القاسمي الأهلية على المرتبة الثالثة في مسابقة دان دافيد ،

للكتابة الإقناعية في اللغة العبرية.
هذه المسابقة ينظمها سنويا قسم الشبيبة المحبة للعلم على اسم دوف لاوتمن في جامعة تل أبيب، وهي مسابقة في التعبير الكتابي الإقناعي باللغة العبرية للطلاب من الصفوف التاسعة وحتى الثانية عشرة.
الطلاب المشاركون في هذه المسابقة مدعوون لاقتراح مرشّح لجائزة " دان دافيد " والذي يعتبر بطلًا في نظرهم.
في المرحلة الأولى من المسابقة يُطلب من المشاركين كتابة موضوع إنشاء قصير يصف المرشح المقترح لنيل جائزة  " دان دافيد " مع تعليل يدعم هذا الاختيار، وأصحاب الاقتراحات المثيرة للاهتمام، والتي تترك انطباعًا جيدًا، يدعون ليوم دراسي في جامعة تل أبيب.
يتخلل هذا اليوم ورشة عمل في التعبير الكتابي الإقناعي، وكذلك محاضرة لإكساب مهارات في التعبير الشفهي.
يُطلب من الطلاب الذين اجتازوا هذه المرحلة تطوير اقتراحاتهم لموضوع إنشاء إقناعي حسب المعايير التي تعلمها في ورشة العمل في اليوم الدراسي، والمواضيع النهائية تفحص من قبل لجنة مهنية، ويتم منح جوائز مالية قيمة للفائزين في المراتب الثلاثة الأولى.
اجتاز المرحلة الأولى من المدرسة  16 طالبًا من ضمنهم الطالبة لمى من الصف التاسع 2  والتي رشحت شخصية الخوارزمي العالم المسلم كمستحق للجائزة، وقد كانت المنافسة شديدة جدًا بسبب الكم الهائل من المتقدمين للمسابقة، وكون المسابقة باللغة العبرية والمنافسة تشمل الوسط اليهودي.
ومن الجدير ذكره أن هذا العام هو الثاني على التوالي الذي تشارك فيه المدرسة في هذه المسابقة، وقد حصد طلاب المدرسة السنة الفائتة عدة مراتب مشرفة.

" كعادة طلابنا يثبتون جدارتهم في كل ميدان "
مركزة اللغة العبرية في المدرسة المعلمة رند غنايم والتي واكبت عمل الطالبة قالت: أنا فخورة جدًا بإنجاز طالبتنا المتميزة لمى، لم يكن سهلًا الوصول إلى هذا المكان فقد كانت المنافسة شديدة جدًا، ولكن كعادة طلابنا يثبتون جدارتهم في كل ميدان، كما وأفخر أيضًا بالطلاب المتميزين الذين وصلوا إلى مراحل متقدمة، فهذا بحد ذاته إنجاز، أتمنى لها ولجميع طلابنا مزيدًا من التألق".
الدكتور فارس قبلاوي مدير المدرسة الذي أثنى على تميز الطالبة قال: “نحن نسعى دائمًا لوضع طلابنا في أرقى المستويات العلميّة، ونفتح أمامهم آفاقًا واسعة ليتميّزوا ويظهروا قدراتهم الإبداعية، وإنجازات طلابنا المتلاحقة في كافة المجالات وعلى جميع الأصعدة لهي أكبر برهان على ذلك، كل الثناء والتقدير للطالبة لمى على إنجازها الرائع، وشكري الجزيل أيضًا لطاقم اللغة العبرية في المدرسة، وعلى رأسهم مركزة الموضوع المعلمة رند غنايم، التي أعطت وما زالت من وقتها الثمين من أجل تميّز طلاب المدرسة، الشكر ايضا للمعلمات ثروت مجادلة واسمى مصاروه اللتان واكبتا الطلاب في المرحلة الأولى وساعدتا كثيرا".


لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق