اغلاق

غنام وقراقع يهنئان الأسير محمد الصعيدي بالمولود الجديد

أكدت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام "أننا شعب لن يفقد الأمل وأن حقوقنا لن تضيع طالما هناك أم صابرة تلد وابن مناضل لا ينسى"، مشيرة أن 37 طفل تحد أنجبتهم نساء أسرانا البواسل

بعد تهريب نطفة أزواجهن وما زال الحلم يتحقق ويتواصل ليشكل شعلة نور تضيء ظلام السجون وتوقد الأمل برغم الألم الذي يعممه الإحتلال" .
وبينت غنام خلال تفقدها ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع زوجة الأسير محمد رضا الصعيدي والمحكوم بمؤبدين وعشر أعوام أمضى منها عشرة أعوام داخل السجون، والتي وضعت مولودا ذكرا في جمعية الهلال الأحمر بالبيرة، "أن هذا الطفل الذي اسمته عائلته أدهم رأى النور بعيدا عن أحضان والده إلا أنه برغم عتمة السجون شكل نورا وتحديا وأملا لكافة الأسرى".
من جانبه أكد قراقع "أن قضية النطف المهربة من وإنجاب الأطفال  تشكل ثورة إنسانية غير مسبوقة في تاريخ حركات التحرر العالمية فى اشارة إلى عملية مواجهة انسانية مع الاحتلال الذى يحرم الأسرى من حقهم الطبيعى بالانجاب ، وأن أطفال النطف المهربة سفراء حرية للعالم ورسل سعادة للأسرى ولذويهم".
وأكد قراقع "أن هذه الثورة الإنسانية التي انتهجها أسرانا تشكل بوابة أمل حقيقية رغم الأسلاك الشائكة وعنوان تحدي وبناء للحياة من تحت ركام الموت" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق