اغلاق

عليان : الإساءة لضيوف الأقصى تكرس سياسة الاحتلال

أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في القدس على " أن ما جرى في المسجد الاقصى المبارك اثناء خطبة الجمعة ومحاولة الاعتداء على سماحة الشيخ احمد هليل والوفد المرافق له،


رأفت عليان

لا يعبر عن أخلاق المسلمين ولا يمثل أبناء الشعب الفلسطيني المناضل".
جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحركة رافت عليان الذي أكد " أن حركته ستحاسب كل من تطاول على حرمة الأقصى او حرض من اجل الاساءة على قاضي القضاة الأردني سماحة الشيخ احمد هليل والوفد المرافق له ".
وقال عليان " ان تلك الحفنة التابعة لحزب التحرير وبتحريض مباشر من حركة حماس، حاولت بتصرفها هذا الاساءة لوفد الاردن الشقيق، وهو ما يتساوق مع سياسة الاحتلال الرامية إلى عزل المسجد الاقصى المبارك وعدم زيارته من قبل المسلمين والاشقاء العرب".
وأكد عليان : " ان المسجد الأقصى لكل المسلمين وان واجب الدفاع عنه في وجه سياسة الاحتلال الاسرائيلي فرض على كل مسلم، مؤكدا بهذا السياق احترام كل من يأتي للصلاة فيه من كل العالم، وان على الفلسطينيين احترام ضيوف المسجد وتقديم كل العون لهم ".
ونوه عليان إلى " ان هذا السلوك الذي صدر عن تلك المجموعة التابعة لحزب التحرير انما تأتي في سياق تكريس عزلة المسجد الاقصى، لافتا إلى ان من اقدم على هذه الخطوة تجرد من كل اخلاق ومبادئ الاسلام السمحة، ولم يراعي أي حرمة للمسجد او ضيوفه " .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق