اغلاق

مسيرة حاشدة بغزة احتجاجاً على استمرار اعتقال النائب جرار

نظمت اللجنة الوطنية للدفاع عن النائب خالدة جرار والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسيرة جماهيرية حاشدة، انطلقت من مفترق السرايا وصولاً إلى مقر المجلس التشريعي،


صور من المسيرة

احتجاجاً على "استمرار اختطاف الاحتلال النائب جرار وعدد آخر من نواب المجلس التشريعي". وقد تزامنت معها مسيرة أخرى في رام الله.
شارك بالمسيرة عدد كبير من الرفيقات والرفاق وأعضاء المنظمات الحزبية للجبهة بالإضافة لعدد كبير من ممثلي القوى الوطنية والإسلامية حاملين شعارات تطالب "بالحرية العاجلة لكافة أسرانا البواسل".
وقال النائب بالمجلس التشريعي جميل المجدلاوي في كلمة كتلة الشهيد أبو علي مصطفى: "إن المجلس التشريعي يجسد الوحدة الوطنية الفلسطينية بما يمثله فعلاً وسنعمل على أن يجسدها بالممارسة من خلال العودة لالتئام أعمال المجلس التشريعي مجلساً واحداً بتمكين جماهير شعبنا في مناطق السلطة الفلسطينية" .
وتابع القول "في هذه الوقفة فإننا نعتز بما تمثله رفيقتنا خالدة المناضلة خالدة المرأة خالدة التي يعجز الاحتلال عن إدانتها بسبب رفضها الاعتراف بهذا العدو وبمحاكماته وقضاه" .
بدوره، أشار النائب بالمجلس التشريعي أحمد بحر إلى "أن اختطاف النائب جرار محاولة فاشلة لاختطاف مواقفها السياسية والوطنية الشجاعة ومحاولة لإسكات هذا الصوت الفلسطيني الحر الوطني".
وفي إطار كلمته طالب بحر الرئيس محمود عباس "بالإيفاء بعهده بتشكيل الحكومة وتفعيل المجلس التشريعي نظراً لأنه القاعدة التي ينطلق منها المجتمع الفلسطيني".
وباسم اللجنة الوطنية للدفاع عن خالدة جرار، وجه عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية ومسؤول فرعها في غزة الرفيق جميل مزهر "تحية الصمود والكبرياء للأسير البطل خضر عدنان الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ أكثر من عشرين يوماً وإلى الأسير سامر العيساوي وكافة الأسرى الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم مرة أخرى واصفاً إعادة الأحكام السابقة عليهم بالغدر الصهيوني وبالجريمة التي تخطت كل الحدود".



















































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق