اغلاق

تربية أريحا تنظم مهرجان رياض الأطفال السنوي

في أجواء ملؤها الفرح وبراءة الطفولة ، ووسط حضور جماهيري كبير ، ومن على خشبة مسرح مركز أريحا للثقافة والفنون ، تم تنظيم مهرجان رياض الأطفال السنوي" شموع الحرية "،


عدسة : محمد جواد

بحضور محافظ أريحا والأغوار المهندس ماجد الفتياني ود. صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ومدير التربية والتعليم أ. محمد الحواش وسهير عواد رئيس قسم رياض الأطفال في وزارة التربية والتعليم والنائب الفني لمدير التربية والتعليم بسمات سالم ، ورئيس قسم التعليم العام سوسن الهدمي ورئيس قسم العلاقات العامة موسى ابورومي ، ومشرفة رياض الأطفال إيمان الشريف ، وعدد من الفعاليات الوطنية والرسمية وممثلي الأجهزة الأمنية ، وعدد كبير من الأهالي . وفي كلمته هنأ الفتياني رياض الأطفال بهذا اليوم ، مشيراً إلى " أن مهرجان اليوم بمثابة رسالة يصنعها الأطفال تقف في وجه المؤامرات التي يحيكها الاحتلال صباح مساء" ، ومنوها إلى " أن الشراكة الحقيقية هي أيضا نموذج للعالم اجمع ، فكل الاحترام والتقدير لكل الجهود التي تعزز هذه الشراكة وكل الاحترام لوزارة التربية ومؤسساتها التربوية وعلى رأسها مديرية التربية والتعليم وطواقمها . شكراً لكل من يزرع في نفوس أبنائنا القيم الإنسانية والمحبة ، ويسعى لرسم الابتسامة على وجوههم ". من جانبه دعا عريقات إلى " تربية الأطفال وتنشئتهم على التفكير السليم والحر والسلوك الحسن والقدوة الحسنة " ، موجهاً كلمته إلى أولياء الأمور قائلاً : " انتم المدرسة والجامعة والكتاب ، انتم القدوة وعنوان الخلق " . كما أكد الحواش على " دعم الرئيس محمود عباس ( أبو مازن ) بتوجهاته نحو السلام العادل ، فمن حق أطفالنا أن يعيشوا بسلام ومحبة كبقية أطفال العالم، مرسلاً في نفس الوقت رسالة من أطفال أريحا ملؤها الشكر والتقدير لسيادة الرئيس أبو مازن ، والذي أهدى شعبنا انجاز عظيم في الفاتيكان ". كما ثمن الحواش الجهود المتميزة لمربيات رياض الأطفال ولقسم التعليم العام ورئيسته سوسن الهدمي ومشرفة رياض الأطفال ايمان الشريف .
وفي كلمتها ، عبرت عودة عن سعادتها اليوم بتواجدها في مهرجان رياض الأطفال ، والذي يشتمل على الفقرات والعروض الجميلة والتي تؤديها رياض الأطفال في محافظة أريحا  .
بدأ الحفل الذي تولته عرافته المربية نجلاء فتحي ، بالسلام الوطني وعرض كشفي روضة المستقبل وتلاوة عطرة من الذكر الحكيم تلاها الطفل احمد امجد من روضة العودة.
ثم تلا ذلك العديد من الفقرات الفنية تضمنت رقصات تعبيرية وفولكورية وسكتشات مسرحية وعرض للأزياء الفلسطينية ولوحات فنية تعبيرية بعنوان " الحدود" و دبكة علي الراية ورقصة الشمسية وبأيدي باقة ورد ومسرحية بر الوالدين وغيرها من الفقرات الشيقة .
وفي نهاية الحفل تم تكريم لجان التحكيم في مسابقة حفظ القران واللجان التي شاركت في تنظيم المهرجان .



































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق