اغلاق

لقاء طاولة مستديرة في غزة بعنوان محاكمة الأحداث

عقدت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي لقاء طاولة مستديرة بعنوان "محاكمة الأحداث" لمناقشة القوانين الفلسطينية المتعلقة بالأحداث، ضمن أنشطة مشروع" مشاركة"،



للمساهمة في الوصول لمؤسسات عدالة اكثر فاعلية، والذي تنفذه جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي / برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني UNDP/PAPP وهو ضمن المشاريع التي تقع تحت مظلة برنامج تعزيز سيادة القانون في الأراضي الفلسطينية المحتلة: العدالة والأمن للشعب الفلسطيني 2014-2017.
وقال رئيس محكمة قلم الأحداث "حاتم صالح" : "ان القانون الفلسطيني المعمول به داخل قطاع غزة يوصي بالمصلحة الفضلى للطفل من خلال عدم حبسه و عدم توقيفه أو عدم اعتقاله لذا يجب عقد دورات تدريبية لجميع المحققين وإعادة تأهيلهم ليتمكنوا قانونياً من كيفية توقيف الحدث وآليات التحقيق والتعامل معه وكيفية الحصول على المعلومة منه بكل بساطة" .
ومن ناحية أخرى ، أشار مدير وحدة الأحداث في وزارة العمل أشرف النواجحة إلى الإحصائيات والأرقام التي صدرت من جهات رسمية عن مركز الإحصاء الفلسطيني عام 2012، أن 105 ألف طفل على مستوي شطري الوطن، 40 ألف منهم يعملون تحت السن القانوني.
وأكد : " أن الحدث في قانون العمل هو من بلغ سن 15 ولم يتم 18عاما " .
وتابع المحقق النقيب وائل صالح في الحديث عن كيفية التعامل مع الحدث فور وصوله مركز الشرطة، مؤكداً " أنه يتم تقييم الحالة هل هي مخالفة أو جنحة أو جناية من قبل العامل بها، فإذ كانت القضية بسيطة تحل عن طريق الشرطة، وإذا كانت أسرية يتم تحويلها لقسم العلاقات العامة، أما إن كانت القضية فيها حدث أو جناية يباشر العمل معها بالتحقيق في مراكز الشرطة" .
من جانب آخر قال المحامي الدكتور محمد عزيز : " إن القانون قد وجد لحماية الحدث ، وأن القاضي الخاص بالأحداث يجب أن يراعي تطبيق روح القانون وليس نص القانون ومراعاة الظروف التي مر بها الحدث والتي دفعته إلى ارتكاب الجريمة" .
وفي نهاية اللقاء أوصى القائمون بضرورة تخصيص أجهزة من الشرطة متخصصين وزيادة دور مؤسسات المجتمع المدني والتعاون مع وزارة العمل وأجهزة الشرطة والمحاكم لعلاج جناية الأحداث قبل وقوعها، بالإضافة لرسم خطط لإعادة تأهيل الحدث ودمجه تدريجياً داخل المجتمع.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق