اغلاق

غطاس: سنفاوض من مركز قوة في بلدية نتسيرت عيليت

قدم الدكتور رائد غطاس عضو بلدية نتسيرت عيليت في حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بعض الإيضاحات حول انتخاب رئيس مؤقت لبلدية نتسيرت عيليت


الدكتور رائد غطاس

ودخول القائمة العربية للائتلاف والإدارة ، قائلا :" أولا يجب التوضيح ان الحديث يجري عن رئيس مؤقت تم انتخابه من قبل المجلس البلدي لفترة من المتوقع ان تمتد بضعة أشهر حتى نهاية السنة الحالية او بداية السنة القادمة كحد أقصى ، حتى تنتهي محاكمات جابسو الرئيس المبعد . في حالة الحكم عليه بوصمة العار ستكون انتخابات جديدة للرئاسة فقط".
واضاف غطاس :"في السنة الاخيرة برزت خلافات بين القوائم والأحزاب اليهودية في المجلس البلدي أدت الى تنافس شديد على منصب الرئيس المؤقت بين عدة مرشحين ، في هذا الوضع تضاعفت قيمة أصواتنا في تأييد أحد المنافسين، وقد انتهزنا هذه الفرصة لصالحنا حيث نشأت وضعية تسمح لنا الدخول للائتلاف والمشاركة في الادارة والتأثير من الداخل لحل قضايا السكان العرب ".

"رغبتنا في البداية كانت الحصول على صلاحيات لمساعدة اهلنا من المواطنين العرب"
وتابع غطاس :" رغبتنا في البداية كانت الحصول على صلاحيات لمساعدة اهلنا من المواطنين العرب، لم نبحث عن مناصب كالنيابة وغيرها حيث ان مثل هذه المناصب في نتسيرت عليت لا تجذبنا ولا تزيدنا فخرا ، في هذه الفترة من المباحثات بدأت تعلو أصوات داخل المجلس البلدي وخارجه تدعو لعدم إمكانية إعطائنا نيابة للرئيس بحجة ان نتسيرت عيليت أقيمت لتكون مدينة يهودية وذات طابع يهودي صرف ، ولذلك لا يمكن لعربي اشغال منصب نائب رئيس البلدية فيها، وهنا كان اصرارنا للحصول على هذا المنصب ، نائب رئيس بدون معاش ولكن مع صلاحيات كاملة وملف الرفاه الاجتماعي بالاضافة لإدارة ملف الصناعة ، حيث ستكون ضمن مسؤوليتنا جميع المناطق الصناعية بما فيها "تسيبوريت"، كذلك تمثيل في جميع اللجان والشركات البلدية".

"أرغمنا الشركاء في الاتفاقية على حذف كل البنود التي تشير الى يهودية نتسيرت عيليت"
وشدد غطاس :" وحققنا مطلبا اخر وهو فتح مكتبين خاصين بنا مع موظفات لاستقبال الجمهور. وقد أرغمنا الشركاء في الاتفاقية على حذف كل البنود التي تشير الى يهودية نتسيرت عيليت او الحفاظ على طابعها اليهودي" .
واردف بالقول: "ان لهذه الاتفاقية أهمية قصوى حيث وضعت السكان العرب في مركز الحدث واتخاذ القرارات في المدينة، وحصولنا على هذه المناصب والصلاحيات هو أمر ذو رمزية وله دلالة خاصة حيث يؤكد ولأول مرة ان نتسيرت عيليت مدينة مختلطة وليست "مدينة يهودية يعيش فيها عرب" كما أرادوها حتى اليوم، وما يثبت ذلك هذه الحملة المسعورة التي تقوم بها أوساط اليمين اليهودي بقيادة حزبي يسرائيل بيتينو والبيت اليهودي ضد دخولنا لإدارة البلدية تحت شعار أن المدينة قد بيعت للعرب، بالطبع هذا ليس سقف طموحنا حيث اننا في انتخابات الرئاسة القادمة سوف نفاوض من مركز قوة من اجل تحقيق المزيد من الإنجازات وعلى رأسها إقامة المدرسة العربية في المدينة".

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق