اغلاق

الغاء امتحان بجروت اللغة العبرية بعيون طلاب من الجليل

لا يخف على من يلتقي بطلاب ممن الغي امتحان البجروت باللغة العبرية الذين تقدموا له مؤخرا بسبب تسريبه ، مدى الشعور بالغضب والامتعاض لديهم ،


نتالي يوسف

 فهم يرون " أن الغاء الامتحان هو القرار الأسهل لوزارة التعليم ، لكنه بالنسبة لهم يعني زيادة من الضغوط "... بانوراما التقت بطلاب من مختلف أنحاء الوسط العربي ، وسألتهم عن قضية الغاء امتحان بجروت اللغة العبرية وسجلت مواقفهم الرافضة لالغاء الامتحان ، ومطالبهم بان تتخذ الوزارة سبيلا غير الغاء الامتحان لانصافهم ...   
| تقرير : عمر دلاشة مراسل صحيفة بانوراما |   

" الغاء الامتحان ليس حلا لظاهرة التسريب "
هذا هو محيي الدين زعبي من قرية نين ، وهو طالب بمدرسة اورط الشاملة بستان المرج ورئيس مجلس الطلاب في المدرسة ، حيث يقول : " هذه ليست اول مرة يتم فيها الغاء امتحان بجروت ، خاصة في الوسط العربي ". وأضاف زعبي : " ما هو ذنب الطالب الذي كرس مجهودا ووقتا للدراسة ان ينال هذا العقاب القاسي ؟ ، الطالب كل همه أن يحصل علی علامة عالية وانهاء الثانوية بشهادة البجروت كاملة ، والغاء الامتحان ليس حلا لظاهرة التسريب ، مع العلم ان هذه الظاهرة في تزايد مستمر ". واستطرد زعبي يقول : " اصبحنا نحن كطلاب ندخل الی غرفة الامتحان ونحن خائفون من الالغاء ، ويجب علی وزارة التعليم أن تعمل علی وضع مخطط عمل جدي وان تتيح للطالب ان يكمل مشواره الاكاديمي بنجاح " . 

" الغاء امتحان بجروت امر صعب جدا على الطلاب "
  من جانبه ، يقول الطالب محمد صلاح ريان من كابول : "الغاء امتحان بجروت امر صعب جدا على الطلاب ، خاصة لمن استثمر جهودا كبيرة من اجل الحصول على علامة ترضيه وتمكنه من اختيار موضوع تعليمه الجامعي كما يريد ، وارجاء الامتحان يمسّ بكل الطلاب ، خاصة اذا ما ارجئ الامتحان لفترة طويلة ، أي أنه قد يواجه خطر فقدان عام كامل ". واسترسل ريان متطرقا لموضوع تعليمات وزارة التعليم الجديدة بخصوص امتحانات البجروت ، قائلا : " اتباع السياسة الجديدة يشكل عائقا كبيرا على نفسية الطالب قبل البجروت ، حيث يشعر الطالب انه في سجن ، ومن الممكن ان يؤثر ذلك على حالته النفسية ، مما ينتج عنه توترا يؤثر على علامته ، مع العلم ان امتحانات البجروت  تحدد مستقبل الطالب" .

" لماذا عليّ أن ادفع ثمن تسريب الامتحان ؟ "
من ناحيتها ، تقول الطالبة دنيا سعود عالم من كفر مندا : "انا شخصيا درست لامتحان بجروت اللغة العبرية كثيرا وتعبت ، لكن للاسف ذهب هذا العناء هباء ، لان شخصا ما قرر تسريب الامتحان ، الا أن ما يثير الغضب هو طريقة تعامل الوزارة مع الموضوع كعقاب جماعي وظلم لكافة الطلاب ، فما ذنب الطلاب بصورة جماعية وما علاقتهم بالتسريب ؟ ، لماذا عليّ أن ادفع الثمن كون شخص ما سرَّب الامتحان ؟ ". وأضافت عالم تقول : " كان على الوزارة تقصي الحقائق والوصول الى المذنب الحقيقي وانزال العقوبة به فرديا ، وليس اتباع العقوبة الجماعية . انا لا اعلم أي طالب يمكنه الوصول الى امتحانات البجروت قبل موعد الامتحان ، فالامتحانات بالعادة تكون في اماكن امينة لدى مدراء المدارس وقبلها بالبريد . واذا كان السبب بالتسريب مدير مدرسة ما او عامل بريد ، فما ذنب الطلاب الذين درسوا ان يتضرروا بهذا الشكل القاسي ؟ . ان حل الوزارة السهل هو أبسط الامور ، لكنه بعيد كل البعد عن العدل . لذلك نحن نطالب احتساب العلامة الواقية كبديل عن امتحان اللغة العبرية ، بدلا عن الاقتصاص من طلاب كل ذنبهم انهم استعدوا ودرسوا مواد طويلة جدا قبل الامتحان  " . ومضت عالم تقول : " الامر الغريب ان الحل كان سهلا لانه معد فقط للوسط العربي بالغاء الامتحان ، اما امتحان اللغة الانجليزية العام لكل الطلاب ، فكان للوزارة حلول جاهزة عبر نماذج بديلة ، وللمعرفة فان النموذج لم يتغير بشكل كامل ، انما غيرت بعض الأسئلة فيه ، حتى قطع فهم المقروء بقيت على حالها بل ومنح الطلاب وقت اضافي ، وهذا يظهر بشكل واضح تمييز الوزارة وطريقة تعاملها عندما يكون الامر مرتبطا بالوسط العربي " .

" لا نعرف متى سيكون الامتحان البديل "
وتقول الطالبة مرح حمودة ثانوية البعينة نجيدات : " قرار الغاء امتحان اللغة العبرية هو قرار يثير الغضب ، في مدرستنا كنا ننتظر ان نمتحن ولم نعلم عن وجود تسريب ، وفجأة ابلغونا ان الامتحان تسرب عبر شبكة الانترنت وهناك قرار بالغاء الامتحان ، وحتى الساعة لا نعرف متى سيكون الامتحان البديل بعد ان درست ساعات طويلة للامتحان ، وموعد جديد يعني الحاجة الى دراسة مرة اخرى للاستعداد للامتحان بشكل جيد ، وهذه فترة كلها امتحانات ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك ، وسيكون من الصعب علينا خوض الامتحان بموعد جديد ". واسترسلت حمودة قائلة : " كان على الوزارة ان تتحمل المسؤولية وتوفر الحلول البديلة وليس اتباع العقاب الجماعي ، السهل للوزارة والصعب على الطلاب ، لذلك نطالب الوزارة ان تعتمد العلامة الواقية بدلا عن اتباع العقوبة الجماعية " .

"نحن الطلاب من يتضرر من تسريب الامتحانات"
وتقول الطالبة نتالي يوسف من عيلبون : " نحن الطلاب من يتضرر من تسريب الامتحانات ، فها نحن في السنة الاخيرة من تعليمنا الثانوي وقد لا نحصل على شهادة بجروت كاملة هذا العام لحين اجراء الامتحان ". وتابعت يوسف تقول : " انا طالبة استعدت بشكل جيد جدا للامتحان ، ووصلت الى المدرسة مع الاستعداد لاجراء الامتحان في موعده ، وفوجئت بقرار الغاء الامتحان فلم نكن نعرف بقضية التسريب ، وقد اتخذت الوزارة قرارا يمس بكافة الطلاب في الوسط العربي وارى انه قرار غير عادل ".

" كيف يمكن تعويض الطلاب عن الضرر الذي لحق بهم ؟ "
ويقول الطالب بطرس عطوان من دير حنا : " قرار الوزارة هو القرار الاسهل الذي يمكن اتخاذه ، لكنه القرار الاصعب على الطلاب ، كيف يمكن تعويض الطلاب عن هذا الضرر الذي لحق بهم ؟ ، خاصة أنهم استعدوا للامتحان وامضوا ساعات في الدراسة ، والان ستطلب منهم الدراسة مجددا ، واي موعد تختارة الوزارة لاجراء الامتحان مجددا سيمس بالطلاب بدون ادنى شك ، لان هذه الفترة هي فترة امتحانات واضافة امتحان آخر على هذه الفترة لن يكون له الوقت الكافي المطلوب للاستعداد ، وهذا يمس بكافة الطلاب الذين يتقدمون للامتحان في الموعد الجديد ". واسترسل عطوان يقول : " اذا ارجئ الامتحان لما بعد هذه السنة ، فهو ضرر أكبر بكثير ، ويعني بالضرورة حرمان الطلاب من  الالتحاق بالجامعات هذا العام  ".

" قرار الغاء البجروت هو قرار ظالم "
الطالبة فاطمة عيسى من كفر قاسم تقول  :"قرار الغاء البجروت هو قرار ظالم ، ويشعر به بشكل خاص من استعد وتعب كثيرا قبل الامتحان ، لقد استثمرت وقتا كبيرا وجهدا للوصول الى المستوى الذي اريده ، ثم تم اتخاذ بكل سهولة قرار بسيط يحدد مصير الاف الطلاب ، من المسؤول عن التسريب ومن يجب عليه تحمل مسؤولية تسريب الامتحانات ، اليست الوزارة ؟ . لكن الوزارة مع الاسف تتخذ القرار الابسط والاسهل ، دون ان تقدر ماذا سيترتب على هذا القرار من مسّ كبير بالطلاب ".  وتابعت عيسى تقول : " نحن نطالب الوزارة أن تضع حدا لهذه الظاهرة واتباع حلول جذرية تحمي الطلاب من عقوبة جماعية كما اتخذت قرارها بالغاء  امتحان اللغة العبرية ، وحتى لو تم ترتيب موعد جديد فهو يعني ضغوطا اكبر على الطلاب ، ووقتا اقصر للاستعداد للامتحان ".

"بحث هذه المشكلة بشكل جدي وبشفافية تامة"
أما الطالب باسل دلاشة من البعينة نجيدات فيقول : " واكبتنا ببالغ القلق في الاونة الاخيرة مشكلة تسريب امتحانات البجروت التي أدت إلى إتخاذ إجراءات ظالمة بحقنا كطلاب عامة وطلاب عرب خاصة ، فعملية تسريب البجروت تحوي في طياتها مخاطر ومساوئ كثيرة ، وقد رأينا كطلاب أن تلك الظاهرة طالت الوسط العربي أكثر من الوسط اليهودي كما روج البعض ، وهذا الأمر غير دقيق ، ففي كل مرة كان يسّرب الامتحان كانت تلقى التهم على المدارس العربية وتباعا يلغى الامتحان في الوسط العربي مباشرة ، ومثل هذه الامتحانات التي الغيت كانت فقط امتحانات للوسط العربي ، أما عندما كان التسريب لامتحانات مشتركة للوسطين العربي واليهودي فإن مثل هذه الإمتحانات لم تلغ ، مثال على ذلك : بجروت اللغة الانجليزية ، والسؤال الذي يطرح لماذا هذه الازدواجية في المعايير وفي المعاملات غير التربوية وغير العادلة ، فنحن نرى أن هناك أيادي خفية تعبث بنا كطلاب عرب وهدفها سياسي بحت وخبيث ".  ومضى دلاشة يقول : " نحن نطالب المسؤولين في وزارة التربية والتعليم أن يتم بحث هذه المشكلة بشكل جدي وبشفافية تامة ، وأن يتم وضع الحلول المرضية للطلاب بشكل سريع ، لأن المماطلة وإلغاء الإمتحانات يضر بنا كطلاب أولا واخيرا ، فهناك الكثير من الطلاب قد جهزوا أنفسهم للتعلم في الجامعات مباشرة في السنة المقبلة ، ومثل هذه الاجراءات العبثية تؤخرهم وتضر بهم. أؤكد مرة أخرى أن لا علاقة للطلاب بهذه الأفعال ، نطالب بالنظر مليا قبل أي اجراء يتخذ من قبل الوزارة الذي من شأنه الضرر بالطلاب ، ونطالب بعدم إجراء امتحانات إعادة جديدة ، وأن تحسب العلامة الواقية مكان الامتحان الذي تم إلغاؤه ، لأننا لن ندفع ثمن أخطاء غيرنا ، فالوزارة يجب أن تعنى بالتربية أولا والتعليم ثانيا وعدم الاستخفاف بالطلاب العرب". 

   تعقيب الناطق بلسان وزارة التعليم على الموضوع
من جانبه ، عقب كمال عطيلة الناطق بلسان وزارة التعليم على ما جاء بالتقرير حول بجروت اللغة العبرية ، بما يلي : " 1. النزاهة والصدق جزء من اللبنات الأساسيّة في جهاز التربية والتعليم . أي انتهاك لهذه القيم سترافقه خطوات حادّة وواضحة . 2. توضح وزارة التربية والتعليم ما يلي : أنّه أينما وُجد مس في نزاهة الامتحانات ، فإنّ الوزارة لن تتوانى ولن تتنازل وستتخذ جميع الوسائل التي بحوزتها لمعالجة الحدث المؤسف والمسؤولين عنه. 3. مجموعة صغيرة من الخارجين عن القانون يمسون بعدد كبير من التلاميذ والمعلّمين الصادقين ، الذين عملوا واجتهدوا على مدار السنة للحصول على علاماتهم باحترام. هذه الفئة من المجرمين يمسون بجهاز التربية والتعليم والمجتمع الإسرائيلي كلّه.  4. فقط ومن خلال القوى المشتركة للمعلّمين، التلاميذ والأهل نستطيع أن نوقف هذه الظاهرة المخجلة والمسيئة لنزاهة الامتحانات والتلاميذ.  5. المحافظة على نزاهة الامتحانات يعزّز الثقة بشهادة البجروت ويقّويها.  بالمقابل المس بنزاهة الامتحانات يدمّر مصداقيته لأنّه يعكس معرفة ومقدرة الممتحَن إضافة إلى زعزعة ثقة الجهاز الأكاديمي  في المدارس الثانوية عامّة وبعلامات شهادة البجروت خاصّة. 6. وزارة التربية والتعليم ملزمة بالمساواة والعدل في امتحانات البجروت، إلغاء الامتحان يُنصف التلاميذ الذين لم ينكشفوا على تسريب الامتحان-  من غير الممكن أن ينفّذ الامتحان في وضع فيه لبعض التلاميذ أفضلية سلبية على تلاميذ آخرين ".
 
" الوزارة تنظر الى الطلاب من الوسطين العربي واليهودي بشكل متساو "
وأضاف عطيلة قائلا : " أمّا بالنسبة لاحتساب العلامة الواقية فهذا الأمر غير وارد في الحسبان لأنّ معاهد التعليم العالي لا تحتسب هذه العلامة عند التقدّم بطلب للالتحاق بالتعليم الأكاديمي ، وعليه سيقوم قسم الامتحانات وقسم التعليم العربي بتحديد موعد آخر لاجراء امتحان بديل وسيكون ذلك في أقرب وقت . هذا الأمر نوقش أيضا في اجتماع المديرة العامّة للوزارة ميخال كوهين مع أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة وتمّ اعلامهم بهذا القرار . الوزارة تؤكّد بأنّها تنظر الى الطلاب من الوسطين العربي واليهودي بشكل متساو وحيث يتم التأكّد من وجود مس في نزاهة الامتحانات سيتم اتّخاذ اجراءات صارمة وتأكيدا على ما ذكر تمّ في الموعد الشتوي السابق الغاء امتحان بجروت للوسطين بعد أنّ تمّ تسريبه . الوزارة ستقوم بكل ما تستطيع بهدف أوّلا : تمكين الطلاب من ممارسة حقّهم الشرعي بالتقدّم للامتحانات ، وثانيا : المحافظة على نزاهة الامتحانات وفي أعقاب عدّة اجتماعات مع مهنيّين وخبراء من الوزارة وخارجها وبعد الاستماع الى صوت الطلاب ، ممثّلي جهاز التعليم والأهالي تقرّر ما يلي :  - نصف المدارس تحصل على النماذج بشكل مباشر دون الحاجة لفروع البريد . - باقي المدارس ( النصف الآخر) تقوم بتعيين اثنين من الأمناء يذهبان الى فروع البريد ويستلمان النماذج ويقومان بالتوقيع على النماذج ويحرصان على توزيعها فقط على الطلاب في المدرسة وقت الامتحان . - يسلّم الطلاب الهواتف الخليوية 30 دقيقة قبل بدء موعد الامتحان للادارة . - يتم تفعيل طريقة تحويل الأسئلة عن طريق  الانترنيت فقط في حالة الطوارئ . - يبدأ سريان هذا  القرار ابتداء من امتحان الرياضيّات الذي أجري يوم الأربعاء 20.5.2015  . وزارة التعليم تناشد الجميع بالعمل المشترك ( مديرين ، معلّمين وطلابا )  للحد من ظاهرة تسريب الامتحانات الأمر الذي يخدم طلابنا وفي هذا السياق نتمنّى لجميع الطلاب النجاح ".


بطرس عطوان


مرح حمودة


محمد ريان


محيي الدين زعبي


باسل دلاشة

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق