اغلاق

مخاطر قيادة الدراجات الهوائية في مدينة اريحا

تنتشر في مدينة أريحا قيادة الدراجات الهوائية، من قبل سكانها وخاصة طلاب المدارس، ولوحظ مؤخرا أن بعض الطلاب يستخدمون الدراجة بشكل سلبي.


مجموعة صور لركاب الدراجات، تصوير: محمد جواد

يعمد بعض الطلاب الى قيادة الدراجة الهوائية بشكل مخالف للقانون والأصول، مما يشكل خطرا على الركاب والمشاة. حيث يلجأ البعض الى اصطحاب آخر معه على مقبض المقود لدرجة توثر سلبا على الطالب ويؤدي إلى عدم الرؤية بشكل مناسب مما قد يعرض الطالب إلى الخطر أو الاصطدام بإحدى المركبات، أو دهس إحدى المواطنين بطريقة عفوية.
قبل ركوب الطالب على الدراجة الهوائية، يجب الانتباه إلى تَوفُّر مواصفات معينة فيها كتجهيزها بجرس وضوء والتأكد دائماً من أن فراملها وعجلاتها بحالة جيدة، لأنه حتى لو التزم السائق الدراجة بكافة إرشادات السلامة، فإن ذلك لن يحميه من الحادث مع دراجة بحالة سيئة. أما بالنسبة إلى حجم الدرّاجة، فيجب أن يكون مناسباً لسن الطالب أي أن يستطيع توقيفها بقدميه بسهولة.
وردا على سؤالنا لأحد الطلاب وهو جالس على مقبض الدراجة، قال "إنني اشعر بمتعة النظر إلى الناس وإنني أشعر باني الفت انتباه المارة في الطريق إلي، وخاصة إذا كان هناك أجانب أو مواطنين من خارج المدينة هكذا أكون سعيدا".
وأشار احد أصحاب المركبات العمومية "إن هذه ظاهرة سلبية قد تجعلنا نرتبك في بعض الأحيان بسب الخوف من وقوع الطالب على المركبة أو دهس بطريقة مفاجئة، لان الطالب لا يعرف من أين يمر وهو يقود، وعندما يكون طالب أخر على المقبض تكون الرؤية غير واضحة، مما يتسبب في السقوط على المواطنين المشاة أو السقوط على المركبات".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق