اغلاق

الجامعة العربية الامريكية تستضيف بلدية رام الله

استضافت الجامعة العربية الامريكية وفدا من بلدية رام الله، والذي زار الجامعة بهدف بحث آفاق التعاون في المجالات التطويرية، والتكنولوجية، والاستفادة من الخبرات.


مجموعة صور خلال اللقاء

حيث استقبل رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، ومساعده للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ فالح أبو عرة، وعميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور معاذ صبحة، رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، وعضوا البلدية جنيت مخائيل، وكمال دعيبس، اضافة الى مجموعة من طاقم البلدية.
وخلال اللقاء، رحب الأستاذ الدكتور أبو مويس برئيس البلدية والوفد المرافق له، وأشاد بدور الذي تقوم به بلدية رام الله، وقال: "ان وجود الجامعة كان هدية مقدسة لشعب فلسطين على قدر تضحياته الكبيرة، واتخذ قرار انشائها لإدراكنا العميق ان تحرير الأرض حتما يبدأ بتحرير العقول، وان شباب فلسطين وشاباتها امانة في اعناقنا، وهم بأمس الحاجة لتعليم متقدم يلبي متطلبات العصر الحديث، ويضاهي الجامعات العالمية في مختلف التخصصات، وتحملنا الأمانة بان نساهم في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني وتمكينه على الأرض والنهوض بمختلف شرائحه ومشاركة الجميع في بناء مؤسسات عظيمة تكون ارضا خصبة لدولتنا الفلسطينية القادمة".

"نتطلع إلى مكانة متقدمة بين جامعات العالم"
وأضاف، من اجل تحقيق النجاح والتميز يجب السير على خطى الجامعة التي قدمت نموذجا فريدا في الاستثمار في التعليم العالي، والعمل على بوتقة رأس المال الفلسطيني المنتشر في مختلف ارجاء العالم، واستقطاب رجال الاعمال أصحاب الحس الوطني الكبير وتسخير كافة الإمكانيات امامهم لتحقيق الاستثمار في ربوع الوطن، بهذه الطريقة نستطيع ان نستغني عن أموال الدول المانحة، وان نصنع لأنفسنا وطننا متطورا اقتصاديا وثقافيا وحضاريا فيه شباب يمتلك طاقات هائلة ويتطلع للبناء والتقدم.
وبدوره قال مساعد الرئيس الأستاذ أبو عرة: "نتطلع إلى مكانة متقدمة بين جامعات العالم، ونؤمن بقدرتنا على تحقيق ما نريد، لان طموحنا كبير واصرارنا أكبر على مواصلة هذه المسيرة للوصول للمدينة الجامعية التي تتمتع بأفضل المعايير العالمية من حيث أعضاء الهيئة التدريسية، والنظام الأكاديمي والإداري، والبيئة والأجواء التعليمية، لتكون مصنعا لا ينضب لإنتاج العقول، من حملة الشهادات العليا في مختلف التخصصات ليلبوا نداء الوطن وليوفروا الأفضل لأبناء شعبهم، وليساهموا في بناء دولتنا الفلسطينية".

البلدية تعمل حاليا على برنامج "سمارت سيتي"
وشكر رئيس البلدية المهندس موسى حديد الجامعة على حسن الاستقبال وتحدث عن بلدية رام الله ودورها المركزي وانفتاحها عن العالم كبوابة للتعريف بفلسطين وثقافتها وحضارتها والاهتمام بالمدينة ومرافقها والخدمات التي تقدمها لأبنائها، واكد ان زيارة الجامعة جاء لفتح آفاق التعاون وتبادل الخبرات والاستفادة من الطاقات وتوطيد الجهود لبناء نموذج للنجاح والتميز، كما أوضح ان علاقة بلدية رام الله بباقي بلديات المدن الأخرى هي علاقة تكاملية نسعى من خلالها للتطور والاستفادة والإفادة بنفس الوقت، وبين ان البلدية تعمل حاليا على برنامج "سمارت سيتي"، وتحويل خدماتها الكترونيا للتسهيل على المواطنين، وبناء برنامج خرائط GBS لوضع أسس حضارية في مدننا بانتظار الدولة.
وخلال اللقاء، بحث الطرفان سبل بناء شراكة متميزة واستعرضوا جملة من الأفكار، كما قام وفد البلدية بجولة ميدانية في حرم الجامعة اطلع خلالها على كلياتها المتنوعة وبرامجها الاكاديمية ومرافقها الخدماتية ومراكزها التدريبية ومختبراتها العلمية.








لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق