اغلاق

الداعية سناء أبو أحمد من الناصرة تتحدث عن حقوق الزوجين

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الداعية سناء أبو أحمد من الناصرة التي تحدثت عن حقوق الزوجين بقولها:" قال تعالى :


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
 
( ومن اياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون ). ان الاسلام وضع حقوقاً على الزوجين، وهذه الحقوق منها ما هو مشترك بين الزوجين ومنها ما هو حق للزوج على زوجته، ومنها ما هو حق للزوجة على زوجها. ومن حق الزوج على زوجته طاعته بالمعروف ولا شك أن طاعة المرأة لزوجها يحفظ كيان الأسرة من التصدع والانهيار، وعلى المرأة أن تطيع زوجها فيما يأمر به في حدود استطاعتها ولا شك أن الطاعة تبعث الى محبة الزوج القلبية لزوجته، وتعمق رابطة التألق والمودة بين أعضاء الأسرة".
وأضافت: " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها  أدخلي الجنة في أي أبواب الجنة شئت). والمرأة الصالحة اذا أغضبت زوجها يوماً فسرعان ما تُبادر الى ارضائه وتطييب خاطره، والاعتذار اليه مما صدر منها، ولا تنتظره حتى يبدأها بالاعتذار. كذلك من حقه المحافظة على عرضه وماله ومراعاة كرامته. كذلك تدبير المنزل وتربية الأبناء وقيامها ببر أهل زوجها بالمعاملة الحسنة وألا تخرج من بيته الا باذنه".

" أسال الله أن يوفق جميع الأزواج وأن يجعلهم سعداء مطمئني البال"
وتابعت:" أما من حق الزوجة على زوجها توفية مهرها والانفاق عليها نفقة الطعام والكسوة والسكن والعلاج لقوله تعالى ( وكسوتهن بالمعروف )، ووقايتها من النار كتعليمها الصلاة وأمور دينها لقوله تعالى ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها). وأن يغار عليها من دينها وعرضها كأن يأمرها بالحجاب حين الخروج من البيت، وأن تغض بصرها عن الرجال الأجانب وألا تبدي زينتها الا للزوج او المحارم. ثم المعاشرة بالمعروف أن حُسن الخلق معها وأن يحترم رأيها ولا يهينها سواء بحضرة أحد أم لا".
واختتمت حديثها :" واذا صدر منه الخطأ أن يعتذر منها، وهذا لا يغض من شخصه أبدا بل يزيده مكانة ومحبة عندها، كذلك استشارتها في أمور البيت، وعدم التوبيخ والتعنيف وأن يتزين لها كما تحب أن تتزين له، ويشاركها في خدمة بيتها وأن وجد فراغاً. ومن الحقوق المشتركة بينهما، التعاون على جلب السرور، ودفع الشر والحزن ما أمكن، والتعاون على طاعة الله، والتذكير بتقوى الله، واستشعارها بالمسؤولية المشتركة في بناء الأسرة وتربية الأولاد. وألا يفش احدهما سر صاحبه . هذه بعض الحقوق اذا التزمناها كانت المحبة والتعاون وارضاء الله غايتنا، وأسال الله أن يوفق جميع الأزواج وأن يجعلهم سعداء مطمئني البال".







لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق