اغلاق

مسيرة متعددة الحضارات تحت شعار التسامح بكفركما

أقام مشروع "رمز لكل تلميذ" تحت رعاية أودي أنجل ومديرة المشروع ماغي اسياغ ، وبالتعاون مع مجلس كفركما المحلي ورئيسه زكريا نابسو ،

 اقام مسيرة تحت شعار "التسامح بين الديانات وتقبل الآخر"، وذلك بتاريخ 2/6/2015، حيث شارك أكثر من 3000 طالب من جميع الطوائف والأطياف في البلاد.
امتازت هذه المسيرة بتمثيل متعدد الاطياف شمل كلاً من الوسط اليهودي، الوسط الإسلامي، الوسط المسيحي والوسطين الدرزي والشركسي.
أقيمت المسيرة في بلدة كفركما وشملت فعاليات ومحطات عديدة حيث حظي الطلاب بفرصة التعرف على كل ديانة وحضارة من خلال وسائل تكنولوجية متقدمة بدأت في مسار محوسب تضمن لوحات ديجيتالية (باركود)، موزعة على أرجاء المسار ، وانتهت في لقاء مشترك أقيم على أرض الملعب فيه نصبت الخيام، وقد جسدت كل خيمة ديانة أو حضارة وجمعت رموزا تميزها فجعلت لوجودها لونا خاصا وطابعا مميزا أتحف جميع الحاضرين.

خيام وفقرات متنوعة
لقد مثلت الخيام مدارس تم اختيارها من قبل مركزي المشروع على النحو التالي:
• الخيمة المسيحية تحت رعاية المدرسة الأسقفية الكاثوليكية الابتدائية الإعدادية – شفاعمرو. وقد شملت رموزا جسدت حياة السيد المسيح منذ البشارة وحتى القيامة.
•  الخيمة الإسلامية تحت رعاية مدرسة ابن رشد – جت. وقد شملت رموز الإسلام بأركانه وشخصياته البارزة.
• الخيمة الدرزية تحت رعاية مدرسة العين – شفاعمرو. وقد شملت العديد من المعلومات حول القيادة الدرزية في العالم وبعض الرموز من الحضارة الدرزية .
• الخيمة اليهودية تحت رعاية مدرسة يودفات – نتسيرت عيليت . وقد احتوت على فعاليات مختلفة تمثل الشعب اليهودي .
• الخيمة الشركسية تحت رعاية مدرسة تن آل – كفركما. وقد تضمنت عادات وتقاليد الشعب الشركسي وبرزت الملابس التقليدية بشكل كبير في هذه الخيمة.
• خيمة التسامح تحت إشراف مدرسة السلام – عرعرة. وقد جمعت أربع طوائف في حلة واحدة.
• الخيمة البدوية تحت رعاية مدرسة الخروبية – شفاعمرو. في هذه الخيمة ظهرت بشكل بارز عدة رموز تميز الحضارة البدوية.
قدمت مدرسة مرشان الابتدائية أنشودة المسيرة حيث عملت على تحضيرها خصيصا من أجل المسيرة.
في المسابقة المحوسبة حصلت مدرسة "يميت" – كريات يام على المرتبة الثالثة وحصلت مدرسة البرج- شفاعمرو على المرتبة الثانية وأما مدرسة البصلية – شفاعمرو فقد حصدت المرتبة الأولى.
في ختام هذا اليوم قدمت مديرة المشروع شهادة – بطل الأبطال – للطالبة تسنيم قسوم من مدرسة الغدير – سخنين.
من الجدير ذكره أننا حظينا جميعنا بلوحة فنية صبغت مجتمعنا بكل معاني الاتحاد وأضفت عليه لونا حضاريا براقا.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق