اغلاق

كيوبرس: تعيين جلسة محاكمة الفتاة أبو ناب الأحد القادم

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من مركز كيوبرس ، جاء فيه : " في حديث لها عقب الإفراج عنها مساء أمس، أكدت الفتاة المقدسية آية أبو ناب (17 عاماً) على ثباتها،



في إحياء المسجد الأقصى، رغم ممارسات قوات الاحتلال التعسفية ".
 وروت الفتاة آية أبو ناب حادثة اعتقالها قائلة: "قمت بالتكبير والتهليل مع المصلين أثناء اقتحام مجموعة من المستوطنين للمسجد الأقصى صباح أمس، وحين اقتربوا من سبيل قايتباي حاولوا الشرب من صنابير المياه، الأمر الذي استفزنا إضافة الى اقتحامهم وتدنيس المسجد. وقمنا بالاعتراض ومنعهم من استخدام صنابير المياه، فيما حاول أحد أفراد قوات الاحتلال الإمساك بيدي إلا أن المصلين حالو بيننا".
 وأضافت أبو ناب لـ "كيوبرس": "كانت قوات الاحتلال بانتظار خروجي من المسجد، وما أن خرجت من باب السلسلة وإذ بهم ينقضون عليّ ويقتادونني الى مخفر "بيت الياهو" القريب من الباب، إضافة الى الطفل عزت السلايمة (10 أعوام). وحينها اعترض الحاج طه شواهنة (أبو علي) ورفض تركي لوحدي، ونُقلتُ بعدها الى مركز التحقيق قرب باب الخليل -القشلة". 
 وقالت أبو ناب " أنها مكثت نحو ساعة ونصف في مركز "القشلة" حيث خضعت للتحقيق، فيما حاول المحقق اتهامها بالتعرض للمستوطنين وعرقلة اقتحاماتهم – التي وصفها بجولات زوار – وتم الإفراج عنها بشرط المثول أمام محكمة الصلح يوم الأحد القادم ".
 يشار الى أن أبو ناب تسكن في باب حطة قرب المسجد الأقصى، وتعرضت للاعتقال قبل بضعة شهور حيث أُبعدت حينها عن المسجد الأقصى 13 يوما.

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق