اغلاق

عبّر بالعربي عنوان انطلاق مبادرة أسوة بأمسية مُهيبة

أقامت المباردة الشبابية "أسوة" يوم الجمعة الماضي في قاعة المدرسة الأهلية أم الفحم أمسية ثقافية هي الأولى ضمن سلسلة مشاريعها الثقافية الاجتماعية ،


مجموعة صور من الامسية

تحت عنوان: "أسوة- عبّر- بالعربي". وهي مبادرة اجتماعية تجارية تصنع مُنتجات ذات جودة عالية تتجمّل بالكتابات باللغة العربية، في حين يعود جزء من ريعها لإقامة أمسيات ثقافية مجانية بالبلدات العربية بالداخل الفلسطيني بالإضافة إلى أمسيات خاصة بطلاب الجامعات.
تخلل الأمسية بازار عُرضت فيه بعض من منتجات أسوة التي طُرحت إلى السوق، ومعرضٌ فني جمع ما بين جمال الخط العربي ورسوماتٍ ولوحاتٍ لمبدعين محليين. ثم افتتحت الأمسية عريفة الحفل منى عمري واستهلها المُبادر محمود ريّان بالتعريف عن أصل مبادرة أسوة والأفكار والمشاريع المطروحة من خلالها.
تلاه عبد القادر عاصي طالب الدكتوراة في جامعة بئر السبع في موضوع علوم الحاسوب والذي قدّم طرحًا جديدًا ومميزًا حول موضوع البحث الخاص به بعنوان "حوسبة المخطوطات" وبيّن أهمية هذه التقنيات في ضمان مستقبل الإرث العربي المكتوب.
وكان للشعر من أمسية أسوة نصيبٌ وافرٌ أيضًا، إذ أتحف آدم عاصي طالب الفلسفة في جامعة تل ابيب الجمهور بفقرةٍ شعرية وإلقاءٍ مبهرٍ ومَهيب لبعض قصائده. كما وتم عرض فلم قصير من إنتاج أسوة بعنوان "مقلوبة" وهو الفلم الثاني المصوّر الذي تطرحه المبادرة والذي هدف من خلال الفكرة المطروحة إلى حث المطاعم العربية على العناية بوجود قوائم طعام باللغة العربية.
كانت بعد ذلك محاضرةٌ مميزة للمدير التنفيذي لمبادرة أسوة أنس أبو دعابس طالب اللقب الثاني في الإعلام بعنوان " أثر الدخيل العبري على اللسان العربي الفلسطيني" عرض من تلخيص لكثير من الدراسات حول الموضوع ومُقترحات لأساليب من المُمكن إن تفيد بالتخلّي عن إدخال كلمات عبرية ضمن لغة الأم العربية.
لم تخلُ أمسية أسوة من الترفيه الهادف ، حيث استمتع الجمهور بعرض ستاند اب كوميدي للممثل أيمن نحّاس. واختتمت الأمسية بفقرة مسابقة تفاعلية مع الجمهور ، حيث تمحورت بالأساس حول تأكيد مقدرتنا على تجنب ادخال كلمات عبرية إلى لغتنا العربية و"تطهير" كلامنا وحديثنا من الدخيل العبري وغيره.
هذا وتنوي المبادرة الاستمرار بأنشطتها حيث من المقرر أن تُقيم أمسية ثانية عصر يوم الثلاثاء القريب 9.6.2015 في جامعة بئر السبع (بناية 26 غرفة 4)، لتكون بذلك فرصة للتعرف على منتجات أسوة من بلايز وبطاقات وغيرها، وبالإضافة إلى محاولة "أسوة" للحفاظ على اللغة العربية بالداخل .























































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق