اغلاق

الاسلامية تتظاهر بتل ابيب احتجاجا على احكام الاعدام بمصر

نظمت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني صباح يوم الخميس الماضي، وقفة احتجاجية أمام السفارة المصرية في تل ابيب رفضاً "لظلم محاكم الإنقلاب المصري


مجموعة صور خلال التظاهرة
 
التي أصدرت أحكام الاعدام مؤخرا بحق الرئيس المنتخب الشرعي الدكتور محمد مرسي والمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع والمئات من الشخصيات والقيادات المصرية الشريفة" .
بدأت الوقفة في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً أمام السفارة المصرية في وسط مدينة تل ابيب ، حيث صدحت حناجر المتظاهرين بهتافات وشعارات منددة "بالانقلاب العسكري على شرعية وإرادة الشعب المصري"، ورفعت صور للرئيس المنعزل محمد مرسي وصور أخرى للرئيس التركي رجب طيب اردوغان. هذا وقد شارك رئيس الحركة السلامية الشيخ حماد أبو دعابس ونائبه الشيخ صفوت فريج وأعضاء البرلمان الأستاذ مسعود غنايم والمهندس عبد الحكيم حاج يحيى وعدد كبير من قاده العمل الإسلامي في الداخل الفلسطيني .

كلمات عديدة منددة باحكام الاعدام
الشيخ حماد ابو دعابس قال في كلمته :" ان صمت ما يسمى العالم الحر عن جرائم الانقلاب ضد الانسانية والعدالة والشرع الحنيف في مصر ، ليدل على حقيقة قيم ومبادئ هذا العالم الذي انحاز دائما ضد ارادة الشعوب في الحرية والكرامة وحقوق الانسان".
الاستاذ مسعود غنايم رئيس حزب الوحدة العربية / القائمة المشتركة قال :" نحن لسنا ضد مصر كدولة ولا ضد الموظفين في السفارة ، بل نحن ضد النظام الدموي والقضاء التعسفي الذي اصدر اوامر الاعدام في حق اول رئيس منتخب في مصر منذ ألاف السنين".
الشيخ صفوت فريج نائب رئيس الحركة الاسلامية ابرق رسالة الى موظفي السفارة المصرية قائلا :" انتم يا من تجلسون في السفارة المصرية لكم الخيار ، فإما ان تعودوا لتنضموا للثوار الذين يطالبون بحق الشعوب بالحرية واما ان تكونوا شركاء في احكام الاعدام الجائرة وفي دماء الاخوان الزكية التي تسفك ظلما وزورا وبهتانا" .
فيما قال الشيخ ابراهيم صرصور الرئيس السابق للحركة الاسلامية :" انا اذكر النظام المصري الظالم ان الاخوان وقادتهم سيخلد التاريخ اسماءهم على انهم ناضلوا من اجل كرامة وحرية ابناء شعبهم ، اما نظام سيسي الفاسد فلن يكون له ذكر وسيكون حاله كحال الانظمة الظالمة في مصر والعالم اجمع".



























لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق