اغلاق

بالصور: مهرجان سلمي للتاخي والتواصل في طمرة

ضمن سلسلة فعاليات متتالية لمدة ثلاثة ايام, وتحت رعاية ودعم رئيس البلدية وادارتها, وبمبادرة من برنامج مدينة بلا عنف, ومشاركة كل من مركز الشيخ زكي, قسم المعارف,
Loading the player...

مدرسة الدكتور هشام ابو رومي, جمعيات من خارج المدينة, وبحضور الصحافة المحلية، اختتم البارحة في مركز الشيخ زكي ذياب-الجديد مهرجان التواصل والتاخي، حيث شارك فيه أكثر من مئة شخص من طلاب, أهال, نساء, ومهنيين من المجتمعين العربي واليهودي. اذ شكل هذا اليوم انطلاقة لبداية نهج حياة اجتماعي جديد بهدف تعزيز ثقافة تقبل الاخر بالرغم من الانتماءات المختلفة.
جدير بالذكر ان العاملة الاجتماعية الجماهيرية مرام ياسين هي من قامت بتنظيم هذه الفعاليات, والتي تولت عرافة الاحتفال وتكلمت باللغتين العربية والعبرية مشددة على أهمية تعزيز تقبل الاخر والتأكيد على الامور المشتركة التي توحد المجتمعات الانسانية.

رئيس البلدية يفتتح المهرجان
افتتح المهرجان بكلمة من رئيس البلدية الدكتور سهيل ذياب حيث رحب بالحاضرين أكد على "أهمية حدوث مثل هذه اللقاءات, وأننا سواسية, وكلنا ننتمي في النهاية الى الانسانية التي تجمعنا". وصرح قائلا ومتعهدا "ان دعمه سيستمر لمثل هذه الفعاليات, وان مثل هذه المشاريع هي التي توحد ولا تفرق" .
تلته في الكلمة يميت الفاسي من ادارة الدولة, في مشروع مدينة بلا عنف, عبرت يميت عن سعادتها الغامرة بتواجدها في هذا المهرجان المميز والاول من نوعه في الدوله, حيث جاءت خصيصا من ديمونة وتتشرف بتواجدها بين الحاضرين.
ومن ثم القى الاستاذ يزيد عواد مدير مدرسة د. هشام ابورمي كلمته, وتلاه  طارق عواد مدير المركز الجماهيري, وممثل عن الجمعيات المشاركة في المهرجان, حيث عبروا جميعا عن اهمية هذا التواصل.

حلقات تواصل وعرض فني حافل
استمر البرنامج بعد ذلك باقامة حلقات تواصل وحوار بين المشاركين, حيث ابدوا ارائهم وافكارهم بأسلوب يدعم التواصل على الرغم من الاختلاف.
وقد اختتم البرنامج بطريقة مرحة تعبر عن الثقافة العربية بعرض فرقة الدبكة باشرف محمد الرحيب, وتوزيع الحلوى على الحاضرين, الذين استمتعوا كثيرا بالمشاركة في رقص الدبكة.


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال المهرجان

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق