اغلاق

باق رغم انف الزمن، بقلم: أمين خير الدين

أنا على رحيلْ ... اليومَ أو غَدٍ ... أو بعدَ غّدِ غدْ ... مَلَكُ الموتِ يدقُ البابَ ... ويَعِدُّ السنين ... عَقْداً بَعْدَ عَقْدْ .. أسمعُه بداخلي ... وغيري لا يسْمًعْه أَحَدْ،


الصورة للتوضيح فقط
 
أنظرُ في وجوه أحفادي
 المولودين
والذين سيولدون بعدَ جيلْ
يطلُّون كالأقمار في الليلة الظلماء
أعرِفُهم
أو لا أعرِفُهم
 ملائكةٌ صغار كنجوم  مُضيئًةٍ
***** ***
أنا باقٍ  رغم أنفِ الزمنْ
ورغم أنف المنفلتين
 من سهول أوروبا
وجبالِها
 وبحارِها
وحروبِها
 ونواديها
 وملاهيها
وملاعبِها
******
وإنْ كنتُ على سفر
باق بأحفادي
أحميهم  بِما مَلَكَتْ يدي
من قوّةٍ
ورُقْيَةٍ
وَسِحْرٍ
وصَوْمٍ
وصلاةٍ
ودعاءٍ
وإيمان
***********
لهم كلُّ ما مَلَكَتْ  يدي
من كلماتٍ
وكُتُبٍ
وأقلامٍ
ودفاترْ
ومن ماءٍ
وهواءٍ
ودفءٍ
 وحُبٍّ
ووَرْدٍ
ووطن
.
.
.
إنْ تبقّى شيٌ من وطن

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق