اغلاق

بينت:مُساعِدة اضافية لكل صف حضانة ( 3 و 4 سنوات )

أعلن وزير التعليم نفتالي بينت " أنه اعتبارا من السنة الدراسية القادمة ستتم اضافة مُساعِدة لكل صف لأطفال 3 سنوات حتى 4 سنوات ،


تصوير حاييم تساح

وسيتم تخصيص ميزانية شخصة لكل مربية ".
وأضاف بينت يقول : " نحن نستثمر نحو نصف مليارد شيقل في هذه الشريحة العمرية ، لأنهم بعمر حاسم بالنسبة لمستقبلهم  " .
ومضى بينت يقول : " لدينا اساسات توجهنا في الاصلاحات التي نتخذها ، الأساس الاول هو عكس الهرم ، وفيه الجيل المبكر في المركز ، والثاني هو المساواة بالفرص لكل الأولاد في اسرائيل ".
هذا وجاءنا من كمال عطيلة الناطق بلسان وزارة التعليم للوسط غير اليهودي البيان التالي: "وزير التعليم نفتالي بينت، وزير المالية موشيه كحلون ومركز الحكم المحلّي، أعلنوا اليوم عن اطلاق برنامج الاصلاحات في الروضات من جيل 3-4 ( روضات الأطفال يخطون الى الأمام ) . الهدف من البرنامج تطوير ودعم جيل الطفولة، توفير موارد أكثر، توفير علاقة حميمة وبيئة داعمة أكثر تساهم في التطوير الفردي لشخصيّة الطفل .

بينت: في دولة اسرائيل حجم الاستثمار في الطفل لن يقرّره الدخل الشهري لأهله
وزير التعليم نفتالي بينت قال :" أريد أن أقول لأهالي 300 ألف طفل في اسرائيل : هنيئا وحظا سعيدا . منذ الآن يوجد لطفلكم مساعدة ثانية ، يوجد لطفلكم روضة جديدة ، أريد أن أقول لمربّيات رياض الأطفال أيضا هنيئا وحظّا سعيدا، يوجد لديكم منذ اليوم أدوات أكثر، موارد أكثر وألعاب أكثر . وكما وعدت منذ توليّت وزارة التعليم بأنّ كل طفل في جيل الثالثة سيحصل على نفس الفرصة ولا يهم أين ولد في هرتسليا أو في نهاريا . في دولة اسرائيل حجم الاستثمار في الطفل لن يقرّره الدخل الشهري لأهله .
فيما قال وزير المالية موشيه كحلون :" الاستثمار في جيل الطفولة يكون له مردود مرتّين . من ناحية اجتماعية ومن ناحية اقتصاديّة . الحديث عن ترتيب سلّم أفضليّات جديد . الذي يدعم السلطات المحليّة الضعيفة ، يقلّص الفجوات القائمة  ويضاعف الاستثمار في جيل الطفولة" .
فيما قال حاييم بيباس ، رئيس مركز الحكم المحلّي: "اضافة مساعدة ثانية للروضة  هو بشرى جيّدة لحكومة اسرائيل ومركز الحكم المحلّي . السلطات المحليّة ستأخذ دورا هامّا في هذا البرنامج أيضا في التمويل رغم أنّ ذلك من مسؤولية الدولة  وذلك بسبب تفهّمنا بأهميّة هذا البرنامج الذي يساهم كثيرا ويساعد الأهل والأزواج الشابّة لأنّ كل طفل في اسرائيل يستحقّ ذلك .
 
برنامج اضافة مساعدة ثانية في الصف يشمل :
1. اضافة الميزانية لكل روضات الأطفال من جيل 3-4 تضمن تربية مع جودة عالية وعلاقة حميمة وشخصيّة لكل طفل .
_  التعمّق في البرامج التعليميّة التي لها علاقة باللغة ، التفكير الحسابي، الموسيقى والفنون وقيم بيئيّة .
_ اضافة مساعده ثانية لروضات الأطفال التي يتعلّم فيها أكثر من 30 طفلا .
_ اثراء البيئة التعليميّة والتربويّة للروضة وللطفل وتخصيص مبلغ 5000 شاقل لكل روضة لخدمة البيئة التعليميّة .
_ تقسيم لعناقيد روضات وتعيين " مربيّة أطفال قائدة ورائدة " لكل 15 روضة تقوم بالتواصل مع مربّيات الأطفال وتقدّم الدعم للطواقم التربويّة وتقدّم المساعدة والارشاد  لاحتياجات الروضة .
_ دعم التعاون بين الروضة  وبين الطاقم التربوي والأهل .
2. تقليص الفجوات الاجتماعيّة القائمة :
الهدف بأنّ تحصيل الطفل لن يتأثّر من مكان سكناه ولجميع الأطفال تكون نفس الفرصة . يتم تخصيص ميزانيّة 400 مليون شاقل وتعطى الميزانيّة وفق تمويل فردي بناء على العنقود الاجتماعي الاقتصادي الذي ينتمي اليه الطفل  وذلك بالتعاون مع السلطات المحليّة .
_ سلطات محليّة تتبع لنقود اجتماعي اقتصادي من 3-1  تحصل على تمويل %90 من تكلفة البرنامج .
__ سلطات محليّة تتبع لنقود اجتماعي اقتصادي 4  تحصل على تمويل %80 من تكلفة البرنامج .
__ سلطات محليّة تتبع لنقود اجتماعي اقتصادي من7-5  تحصل على تمويل % 70 من تكلفة البرنامج .
__ سلطات محليّة تتبع لنقود اجتماعي اقتصادي من 10-8 تحصل على تمويل % 50 من تكلفة البرنامج .
 
يبدأ تطبيق برنامج الاصلاح في روضات الأطفال ابتداء من العام الدراسي القادم .
برنامج الاصلاح في روضات الأطفال هو استمرار للبرنامج الذي بدأ عام 2012 مع تطبيق توصيات لجنة طرخطنبيرج  حيث تمّ الشروع بتطبيق التعليم المجّاني الالزامي للأطفال من جيل 4-3 ووفق المعطيات تمّ استيعاب ودمج نحو %90 من أطفال هذا الجيل في الروضات الجماهيريّة الرسميّة والأمر الآخر الذي أنجز تخفيف عبء التكاليف عن الأهالي هذا الأمر الجيّد والايجابي واجه عدّة صعوبات في موضوع توفير خدمات بمستوى عال للأطفال كون قسم من الروضات تعلّم فيها حتّى 35 طفلا . وكان من الصعب تطبيق البرنامج التربوي بأكمله ومنح الطفل علاقة فرديّة وشخصّية واهتماما خاصّا  . البرنامج الجديد سيوفّر أكثر موارد ، أكثر اهتمام ، علاقة حميمة أكثر للطفل ، اعطاء مساعدة اضافية للروضات سيساهم في الانتباه والاهتمام أكثر أيضا للاختلاف بين الأطفال وتوفير الاحتياجات العاطفية والنفسيّة لكل طفل" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق