اغلاق

وفد ألماني يحل ضيفاً على بلدية الطيرة

حارث عيسى: توجّه رئيس بلدية الطيرة، المحامي مأمون عبد الحي خلال لقائه الوفد الألماني الذي حلّ ضيفاً على بلدية الطيرة،


صور من اللقاء تصوير: البلدية

بالتأثير المباشر لدعم عملية السلام في المنطقة، والأخذ بعين الاعتبار الأقليّة العربية بشكل خاص، لدعمها من خلال المشاريع المشتركة التي تتم بين اسرائيل والاتحاد الأوربي، والسعي لتبادل الطلاب والاستكمالات الدراسية بين مدينتي بورغ والطيرة التي تجمعهما التوأمة.
كان في استقبال الوفد الألماني الذي ترأسه رئيس بلدية بورغ، جورج ريهباوم ويمثل عدة رؤساء وممثلي بلديات مختلفة من ولاية سكسونيا شرقي ألمانيا، رئيس بلدية الطيرة، المحامي مأمون عبد الحي ود. وليد ناصر، نائب رئيس البلدية وحسام سلطان، وكيل رئيس البلدية ود. خالد مطر، مدير قسم المعارف في البلدية وخالد عراقي، مراقب البلدية بالإضافة لد. اسامة بشارة والمهندس زاهر عبد الحي ونجله معاذ عبد الحي، الذي يدرس في احدى الجامعات الألمانية.
ورحب رئيس بلدية الطيرة، المحامي مأمون عبد الحي بالوفد الألماني وخصوصاً وتحدّث عن مدينة الطيرة من جميع النواحي، تاريخياً واجتماعياً وسياسياً واقتصادياً، وعن معاناة المدينة من سياسة التمييز والإجحاف كسائر البلدات ومدن الأقليّة العربية، حيثُ ذكر انها "تُصنف في السلم الاقتصادي الاجتماعي 3 من 10، حيثُ لا توجد صناعات وأغلب المواطنين يعتاشون من عملهم في المؤسسات أو من الخدمات البسيطة".
وخصّ عبد الحي حديثه عن الجانب التعليمي والسياسي، فقال أنّ "السنوات الثمانية الأخيرة اعتبرت مفصليّة بعد أن توجهت البلدية لدعم التعليم، واعتبارها السلاح الأقوى لنا كأقليّة عربية في هذه البلاد، من اجل تعليمهم وتقدمهم في الجامعات لتحصيل شهاداتهم الجامعيّة". كما حث الوفد بالتأثير المباشر لدعم عملية السلام في المنطقة، ودعم دور الأقلية العربية بشكل خاص من خلال المشاريع المشتركة الكبرى التي تتم بين اسرائيل والاتحاد الأوربي.
بعد ذلك تبادل المجتمعون الحديث وطرح العديد من الوفد الألماني الأسئلة التي تتعلق بالتعليم والاقتصاد، والحالة العامة للمواطنين واهم ما يواجههم من عقبات ومشاكل، ونسب البطالة ومستوى الرياضة في المدينة. وتحدّث د. خالد مطر، مدير قسم المعارف في بلدية الطيرة مُجيباً وموضحاً العديد من الأمور المتعلّقة بالجانب التعليمي في المدينة، والتي كانت من جل اهتمامات الوفد الألماني، مؤكداً على التركيز الكبير لبلدية الطيرة برفع مستواه من خلال توسيع المنشات التعليمية لجميع المستويات والأطر حيثُ يصل الدعم لأكثر من 30% من ميزانيتها، أو المشاريع التي تدعم جهاز التعليم وتخدم الجيل المبكر، وأطر التوجيه المهني المدعومة مؤسساتياً، وقد نوّه د. مطر للصندوق الأوربي المتوسطي الذي يتيح تبادل الطلاب والاستكمالات الدراسية وإمكانية البدء بتبادل الطلاب واحداث شراكة بين المدارس بين مدينتي الطيرة وبورغ لتبادل الآراء والتجارب. 
وتحدّث د. وليد ناصر، نائب رئيس بلدية الطيرة ومسؤول الملف الرياضي في المدينة الذي طالب بزيادة الدعم المعنوي والتبادل الثقافي والاقتصادي، والوصول عن طريقهم إلى النوادي الكبيرة التي باستطاعتها تبنّي الفرق الرياضية أسوة بالنوادي الأوربية التي تدعم فرقا رياضيّةً يهوديّة. ايضاً تمّ التطرق لقضية العقبات التي يواجهها الطلاب العرب في دخولهم للجامعات ومسألة البسيخومتري وتوجه آلاف الطلاب للتعلم بالجامعات العالمية.
وأعرب رئيس بلدية بورغ عن سعادته بهذه الزيارة لمدينة الطيرة، والتي تاتي ضمن زيارات عديدة لمدن وبلدات مختلفة، موجّهاً دعوة رسميّة لرئيس بلدية الطيرة لزيارة المانيا، ومؤكداً على العمل لتنفيذ جميع الطروحات التي تمّ مناقشتها وخصوصاً اقتراح توأمة بين الفرق الرياضية، وتبادل الطلاب والعمل من اجل بناء اعمال مشتركة بين القيادات الشابة بالوسطين العربي واليهودي ودعم مسيرة السلام والأقليّة العربية، مُشددين على التعاون الوثيق مع القيادة المحليّة للتوأمة لتفعيل العلاقات التعليمية والرياضية مع بلدية الطيرة.

لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق