اغلاق

كِلَانَا..حَبِيبِي، بقلم: محسن عبد المعطي

أُفَتِّشُ عَنْكِ بِكُلِّ مَكَانْ = وَقَلْبِي وَقَلْبُكِ يَنْدَمِجَانْ ... وَأَكْتُبُ فِيكِ عَلَى شَهْدِ فِيكِ = وَأَرْشُفُ يَا حُبُّ شَهْدَ الْجِنَانْ،


الصورة للتوضيح فقط

فَمَا الْعُمْرُ إِلَّا لُحَيْظَاتِ حُبٍّ = كِلَانَا..حَبِيبِي لَهُ شَمْعَتَانْ
وَشِعْرِي يَفِيضُ وَنَبْضِي يَزِيدُ = إِذَا تَمْتَمَتْ حَرْفَهُ الشَّفَتَانْ
                                                    ***
فَكَيْفَ إِذَا طَالَعَتْنِي النُّهُودُ؟!!! = وَكَيْفَ إِذَا أَمَّنَ الْحَاجِبَانْ؟!!!
وَكَيْفَ إِذَا غُصْتُ تَحْتَ الْبِحَارِ = تُبَاهِي اللَّآلِئُ وَالْمُقْلَتَانْ؟!!!
وَكَيْفَ إِذَا الْتَقَيْنَا وَذُبْنَا = وَذُقْنَا الْهَنَا وَاحْتَوْتْنَا الْيَدَانْ؟!!!
                                                                                 

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق