اغلاق

أهال من حي البركة بشفاعمرو: مكاره بيئية لا تطاق بحينا

أطلق اليوم عدد من أهالي البركة في شفاعمرو "صرختهم في وجه المسؤولين أمام الاهمال البيئي المستمر، خاصة في ظل استقرار مياه ملوثة بكميات كبيرة وتصدر رائحة كريهة،


مجموعة صور للمكاره البيئية في حي البركة بشفاعمرو

بجانب بيوتهم على اثر انسداد عبارة المياه في مجرى وادي الصقيع"، وفق ما أفاد عدد من أهالي البركة في شفاعمرو لمراسلنا .
وقال يوسف اميل جروس لمراسلنا: "بات الوضع لا يطاق وكشف الوجه القبيح للهيئات المسؤولة، التي توجهنا اليها منذ شهور عديدة مرارا وتكرارا، وقد زار الموقع مسؤولون كبار ومنهم رئيس بلدية شفاعمرو، ولم نسمع سوى الوعود".
وأضاف جروس "الوضع لم يعد يطاق أو يحتمل، فالمياه الملوثة والفاسدة تتراكم بمحاذاة بيوتنا، وتصدر عنها روائح كريهة لا تطاق، ولم نعد نستطيع الجلوس خارجا كما لا يمكن للأطفال اللعب في ساحات البيوت، ونخشى أن تكون هذه المياه ملوثة وسامة لأن لونها غريب وتنبعث منها رائحة كريهة جدا، ونطالب المسؤولين التحرك فورا قبل استفحال الأمر".
وتنابع جروس: "لقد توجهنا للبلدية وتوجهنا لاتحاد المياه والمجاري وبعد اتصالات عديدة حضر موظف من قبله واطلع على الوضع وذهب. كما قمنا باستدعاء الشرطة الخضراء التابعة لوزارة جودة البيئة لكنها لم تفعل شيئا، ويبدو أن صحة وسلامة المواطنين باتت في أدنى سلم أولويات الهيئات والسلطات المسؤولة".

تعقيب بلدية شفاعمرو حول الموضوع
هذا وعقبت بلدية شفاعمرو على الموضوع بالقول: "ما يحصل في الموقع المذكور يتعلق بمشاكل صرف صحي. فحصنا الموضوع مراراً سويةً مع اتحاد المياه والصرف الصحي. عمال الاتحاد ومدير البنى التحتية في البلدية فريد سحون تفقدوا الوضع اليوم أيضاً والاتحاد باشر العمل للتغلب على المشكلة".
وقال فريد حسون: "قبل موسم الشتاء الماضي قمنا بتنظيف جميع الوديان منها وادي الصقيع، وليس صدفة أن الوادي لم يغرق خلال سقوط المطر الغزير ولم تحصل فيضانات. ثمة مشكلة هناك تتعلق بالجيران، إذ مُنعنا من الحفر في المنطقة المذكورة عندما ذهبنا لحل المشكلة جذرياً بسبب خلاف بين الجيران حول مكان الحفر. نحن مستعدون لتقديم كل ما يلزم لحل المشكلة ونأمل تعاون سكان المنطقة معنا".



















لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق