اغلاق

خاطرة بعنوان ‘زواج حبيبي‘

قال لي : أحُبك حبيبتي .. وقد غرس هذا الُحب في شواطٸ نبضي ... قال لي : لا أريد ألا أنتي، انتي من احببتها انت من عشقتها ،


الصورة للتوضيح فقط

 انتي التي ملكت كل جوارحي مشاعري احاسيسي، انت حب حياتي
احببتك كما لم احب من قبل
فكان جوابي في نظرة عيني وفهمتها أنت
بدون أن تتحرك شفتاى فأنت تعرفني جيداً
لأني أهيم في حُبك يا من تقول أننى كنت يوماً حبيبك ولا حياة لك
من دونى .. أهى شعارات وكلمات حتى تستحوز على قلبي ومشاعرى
وبعد تأكدك وبعد قضائك بين جنبات قلبي في حب وغرام وبعد أن عرفت
أننى أسيرة حبك .. كافئتنى ويا لها من مكافأة فعلا أستحقهاااا لسذاجتى المفرطة في حبك

أراك
الأن مع غيري
وتقول حبيبتي لا تحزني
فهذا شيء خارج عن إرادتي
إي إرادة تتحدث عنهاااا .. تحبني وتتزوج بأخرى ..

عجباً
لك أيها الحبيب ..
أقول لنفسى أريد نسيانه
أريد الإبتعاد عن مرمى نظراته وحياته
متمنية حياة سعيده له لآنى أحبه
وفي نفس الوقت لا أكرهـه ..
ماذا أصابنــي ؟
لا أعلم
لماذا أحُبه هكذا ؟
وهو من تسبب بإنهمار دموعى كشلال على وجهي
كيف أستمر في حبه ؟
وبأي حق أحبــه ؟؟
بعد هذا الجرح الغائر في قلبي
أتمنى أن استفيق من غيبوتي ...
أحاول أن أكون قويه أمام الأخرين
وأنا أضعف مما يتصور كل من يعرفني ..
أتظاهر بقوتي على حساب آلامي وحزني
أعلم ما في نفسي ولا يعلم ما في نفسي الأخرين ..
بين لحظاتى حقيقتي
أشعر إنني أحُبه .. وإن لم أكن أحُبه
فلماذا أتابــــع أخباره عن بعد .. فهذا حب ؟
ولكنه حُب مجــروح يحـاول النهوض من سقطته
التي أوقعتني في براثن الحـب النازف
فيكف لقلبي أن ينساه .. ولماذا لا ينســـاه ؟؟

ماذا أريد منه ؟
ماذا أريد من نفسي ؟
بعد أن تزوج بأخرى و كنت حبيبته الوحيده
فهل هذا هو الحب من وجهة نظره !!
يحبنى ويتزوج بأخرى...

إنتظرت
انتظرت لحظة رجوعه
عندما علمت
أنه في أصعب لحظات حياته
ويطلب منى السماح .. فسامحته لأنى كنت أنتظر
أن يقولها وإن كان على لسان إناس آخرين ..
قلبي كان الملاذ الوحيد لحبه ومازل يسكن بداخله
كيف أنسى من أحببته ؟
وكيف لا أنسى أنه تزوج بأخرى؟
غريبة أنا في مفهومى للحب والحياة

اطلق علي أسم احببته لدرجة الجنون ( حياتي )

أحب أن ينادينى هو بهذا الاسم الذي اختاره لي
والذي للأسف اصبح الان هو ايضا ملكا لها .
ماذا افعل الان حبيبي
فالحب إن لم يسقي
على الدوام يذبل حتى يتساقط
كأوراق الاشجار في فصل الخريف
فهل سيعيش قلبي حتى فصل الخريف !!

قصـــة
بدايتها سعيدة
ونهايتها حزينة
كتبت بأحاسيس تعايشت مع كل نبضة من نبضات الحب
في زمن الحب تلك كلماتي
والجذور هي حبي له
وذكرى أيامى السعيدة معه
لم أستطيع ان أتخلص منهاااا لأن أحببته
لم يدوم من ناحية حبيبي .. وبالنسبة لى فالحب مازال مستمر ... للأسف هذه القصة
لم تموت لأني قلبي مازال  ينبض له ....... وحبه مازال بداخلي
قلبي لم يمت ولم تذبل أخر ورقة من أوراق حبي له .. كنت أتمنى أن أكمل ما بدأته لكني توقفت .. لسقوط دمعة فأختلطت مع مداد قلمي أنتظرها أن تجف .. نقطة فوق الحرف حبيبي من يحب عليه أن يضحى .. وقد ضحيت بنبض قلبي من أجل سعادتك فهل آن لك ان تضحي انت ؟؟؟؟؟


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق