اغلاق

النصراوية لبنى عودة: الرسم يُعبر عن حكاية بداخلنا

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الرسّامة النصراوية لبنى عودة معلمة تربية خاصة وفنون، التي تحدثت عن موهبتها في الرسم بقولها :" تعلمت هذا الموضوع في بار ايلان،


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وحالياً أعلم ورشات للأطفال من جيل 3 سنوات لغاية 6 سنوات في مركز المواهب بالناصرة، بدأت بمجال الرسم منذ صغري عندما كان عمري 5 سنوات، وتعلمت في عدة دورات للرسم منذ صغري كي أتقن الرسم. وتطورت هوايتي بالرسم أكثر من خلال ممارستي الرسم كل يوم".
وأضافت :" أحب أن أرسم الطبيعة، وأيضاً رسومات للأطفال المتنوعة مثل البحر والحيوانات والرسم المتحركة والشخصيات الكرتونية. وأحب أن أرسم الفساتين والأزياء كونه قريب الى قلبي. عندما أرسم الطبيعية أختار الألوان العُشبية الأخضر بكل درجاته، وخاصة الألوان التي يحبونها الأطفال وهي الألوان البارزة التي تجذب كل طفل مثل الأزرق والأحمر والأصفر والأخضر".
 
"الرسم يجعلني اشعر بالتفاؤل"
وتابعت :" الرسم بالنسبة لي شيء يجعلني أشعر بالتفاؤل وأعبر عما بداخلي عن طريق الألوان وأحياناً الرسم يُعبر عن حكاية بداخلنا أو رسالة نحب أن نوصلها للناس. وبرأيي مجال الرسم أصبح واسعا في مجتمعنا لأنه مفيد للأطفال وللكبار في التعبير عما بداخلهم عن طريق لرسم لوحات بطريقة مبدعة ومعبرة". 
واردفت بالقول :" أنا من معجبي الرسام المُبدع عبد عابدي وهو قدوة للرسامين في البلاد لأنه أبدع برسوماته ولوحاته وخاصة تصاميمه الفلسطينية المعبرة والرسوم الكاريكاتورية. الرسم تعبير تشكيلي وفني وهو شكل من أشكال الفنون المرئية. والرسم مُكون من عدة أنواع منها الرسم بالفحم وعلى الماء والرسم بالألوان والباستيل".
واختتمت :" رسالتي لكل أم ومعلمة أنه من المهم أن يقوم ابنك بالرسم والتعبير عن مشاعره والاشتراك بعدة دورات لتنمية قدراته الابداعية والتفكيرية أو الخيالية، وخاصة اذا كان موهوبا لأن الرسم يساعد على تكوين شخصيته وتزيد من ثقته بنفسه".
 






















لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق