اغلاق

جبارين وغنايم يطالبان بحل مشكلة المعلمين في برنامج هيلا

شارك النائبان د. يوسف جبارين، مسعود غنايم في جلسة لجنة المعارف البرلمانية برئاسة النائب يعكوف ميرجي من حزب شاس. وتضمنت الجلسة بحث قضية نزاع العمل بين المعلمات والمعلمين


خلال الجلسة

في البرنامج التربوي هيلا وهو عبارة عن إطار تربوي تابع لدائرة المجتمع والشباب في وزارة التربية والتعليم ويعمل في عدد لا بأس به من البلدات بالتعاون من وحدات النهوض بالشباب في السلطات المحلية، وقد أقيم البرنامج من أجل ايجاد إطار تربوي مساعد للطلاب الذين خرجوا لسبب أو لآخر من المؤسسات التربوية الرسمية ويرغبون باستكمال دارستهم.
هذا وكان النائب جبارين قد قدم اقتراح لمناقشة الموضوع على جدول أعمال الكنيست بالإضافة إلى مجموعة من أعضاء الكنيست قبل ثلاثة أسابيع وتم التصويت على إدراج الموضوع على جدول أعمال لجنة المعارف البرلمانية.
وقال النائب يوسف جبارين: "لا يعقل أن نسمح باستمرارية الوضع في برنامج هيلا التربوي بهذا الشكل الذي تنتهك به حقوق المعلمات والمعلمين والطلاب على حدٍ سواء، ويحمل هذا الموضوع حساسية خاصة لأنه يجمع الطلاب في ضائقة وأصحاب الخلفية الاقتصادية- الاجتماعية المتدنية وبدلًا من أن توفر الوزارة لهم دعمًا خاصًا تقوم بالمس بحقوق المعلمين مما يضر بالعلمية التربوية" . وأشار جبارين إلى "خطورة اغلاق مراكز هيلا في بلدات عربية وذلك بسبب الحاجة الماسة لمثل هذه الأطر التربوية في البلدات العربية على وجه الخصوص".
و
قال النائب مسعود غنايم : "مشروع هيلا هام جدا لأنه يشكل إطارا للطلاب المتسربين والطلاب من ذوي الدخل المحدود، المعلمون ضمن هذا البرنامج يقومون بجهود جبّارة لدعم هؤلاء الطلاب ويجب على وزارة التربية والتعليم أن تنظم عمل هؤلاء المعلمين وتحويلهم الى معلمين ثابتين يعملون بشكل مباشر كموظفي وزارة التربية والتعليم كأي معلم آخر".
وأكد جبارين وغنايم "بأن على وزارة التربية والتعليم إنهاء طريقة التشغيل الحالية والتعاقد غير المباشر لأنها تمس بحقوق المعملين والطلاب ولا تليق برسالة التربية والتعليم والمعلمين في هذا البرنامج كأي معلم آخر يحملون اللقب الأول وشهادة التدريس ولا يعقل أن يتم تصنيفهم بمكانة دونية، وعليه يجب تحسين ظروف عملهم ورواتبهم وتشغيلهم مباشرة من قبل الوزارة".
هذا وتقرر عقد جلسة في الأسابيع القادمة بعد أن تقوم وزارة التربية والتعليم بتحضير معلومات ومعطيات وافية حول ظاهرة العمل غير المباشر عمومًا ومشروع هيلا على وجه الخصوص.







لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق