اغلاق

‘كيوبرس‘: سياسيون جدد يتعهدون بشرعنة صلوات اليهود بالاقصى

قال مركز كيوبرس للاعلام في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بعد أن تشكّلت الحكومة الإسرائيلية الجديدة الشهر الماضي،

عادت الى أروقة الكنيست مطالب بمنح اليهود "حقا" بالصلاة في المسجد الأقصى، فقد طالب عضو الكنيست عن حزب الليكود – مخلوف زوهر – ويانون ميجال عن حزب البيت اليهودي بعقد جلسة طارئة الثلاثاء القادم للجنة الداخلية في الكنيست، حول ما أسموه "التمييز ضد اليهود في "جبل الهيكل" واضطهادهم".
وجاء هذا الطلب بعد أن طالب ميجال مطلع الأسبوع الحالي بإبعاد المرابطين عن المسجد الأقصى الى الأبد، في مقابل منح "حق" لليهود بالصلاة والتعبد فيه.
ولم يتأخر الرد طويلا، إذ تعهد وزير الأمن الداخلي في المؤسسة الإسرائيلية - جلعاد اردان - بعمل كل ما بوسعه "للحفاظ على حرية أداء الشعائر الدينية لليهود في "المسجد الأقصى".
من جهته ، قال الدكتور جميل حمامي – عضو الهيئة الإسلامية العليا في القدس -ان هذه التصريحات تجسد حالة الحكومة الحالية التي لا تقيم وزنا للحرية الدينية وتعتدي على أماكن العبادة للمسلمين والمسيحيين.
وأضاف، أن هذه التصريحات من قبل أعضاء في الحكومة الاسرائيلية هي لعب بالنار وجرّ المنطقة الى حالة لا يعلمها الا الله، خاصة وأننا على أعتاب شهر رمضان، مشيرا الى خطورة رعاية الحكومة الإسرائيلية لنشاطات المستوطنين في المسجد الأقصى.
وتوقع الدكتور حمامي أن تعود الحكومة الحالية الى نفس الغباء الذي قامت به الحكومة السابقة، بتطرف وصلافة أشد حدة، في حين طالب الفلسطينيين في القدس والداخل بتكثيف تواجدهم في المسجد الأقصى للتأكيد على حقهم فيه، كما ناشد المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته لردع المعتدين على أماكن العبادة".

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق