اغلاق

اغلاق ملف التحقيق في قتل 4 اطفال بشاطئ غزة

قرر المدعي العام العسكري يوم الخميس ، اغلاق ملف التحقيق في واقعة قتل اربعة اطفال فلسطينيين على شاطئ غزة ، ابان الحرب الاخيرة على قطاع غزة ،

 
صور ارشيفية من قصف غزة العام الماضي

حيث استهدفتهم قذيفة اسرائيلية وقتلت اربعة اطفال على شاطئ غزة في اب العام الماضي ، وراح ضحية القصف يومها عاهد بكر وعمره 10 أعوام وأبناء عمه إسماعيل وزكريا ومحمد وأعمارهم 9 و10 و11 سنة .
وجاء في بيان المدعي العام العسكري الاسرائيلي :" بعد ان استكمل مؤخرا التحقيق ، وتم فحص كافة الحيثيات ، تقرر اغلاق ملف التحقيق ، بدون شبهات لارتكاب مخالفة جنائية من قبل جنود الجيش الاسرائيلي".
وعلل المدعي العسكري خلفية الحادث ، " ان المنطقة المذكورة كانت مقرا للقوات البحرية التابعة لحماس ، وساد الاعتقاد لدى العسكري والتقديرات ان الاطفال هم من الوحدات البحرية التابعة لحماس ، وجاءوا لنشاط عسكري ضد الجيش الاسرائيلي . ولم يتم التعرف عليهم باي مرحلة انهم اطفال ".
وجاء ايضا من التحقيقات :" ان اطلاق النار جاء بعد الحصول على كافة التصاريح المطلوبة ، وتم التأكد من خلو المكان من المواطنين " - وفقا للجيش الاسرائيلي.
ويسرد التقرير تفاصيل الحادث بالقول :" ان احد الاشخاص الذين شخصوا ("الاطفال ") دخل الى حاوية كانت استهدفت في يوم سابق ، تم اطلاق صاروخ تجاهه واصيب، عندها فر الباقون وعندما اقتربوا من الخروج من المنطقة اطلق على الفارين (الاطفال) صاروخ اخر من الجو ايضا اصابهم ، وبعد الحادث اتضح انهم اطفال وقتل اربعة اطفال لدى دخولهم هذه المنطقة لاسباب غير معروفة ".
وخلص المدعي العام الاسرائيلي الى " ان تصرف كافة القادة الضالعين في الحادث ، لم يكن غير معقول في ظروف الحادث . على الرغم ان الاشخاص الذين اعتقدوا انهم قوة بحرية تابعة لحماس كانت خاطئة وانهم اطفال وعليه قرر المدعي اغلاق ملف التحقيق دون اتخاذ اي خطوات قضائية او جنائية ، ولا ادارية ضد الضالعين في الحادث ".























لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق