اغلاق

انطلاق فعاليات مشروع ‘البيئة من اجل الجميع‘ بالرينة

تحت رعاية مجلس الرينة المحلي وجمعيه قمة الشمال للتثقيف البيئي وبدعم وزارة حماية البيئة واشتراك الاطر التربوية الفعالة في قرية الرينة ،

 

انطلق مؤخرا مشروع البيئة من اجل الجميع بأجواء احتفالية ومعنويات عالية من اجل خدمة هذا المشروع الذي يضم في طياته اهدافا سامية من اجل رفع مكانة حماية البيئة وتشجيع التثقيف البيئي مع فئات وشرائح عديدة من المجتمع الريناوي  بعد ان اصبح الجفاء والبعد بين الانسان وبيئته القريبة والبعيدة سيد الموقف .
الطاقم المهني في جمعية قمة الشمال للتربية البيئية يؤمن بأن العودة الى الطبيعة اصبحت ضرورة قبل فوات الاوان ، كما يؤمن بقوة المسيرة التربوية التي من شأنها ترسيخ وتذويت قيم سامية من اجل التعامل مع البيئة بمسؤولية ، من اجلنا ومن اجل الاجيال القادمة .

تذويت قيمة الانتماء
تقوم وزارة حماية البيئة بدعم هذا المشروع لمدة اربع سنوات في قرية الرينة ، حيث سيشمل دورات ، ورشات بيئية ، محاضرات لجميع المؤسسات التربوية من رياض الاطفال وحتى المدارس الثانوية وشرائح مجتمعية اضافية ، مثل عمال وموظفي المجلس المحلي ، جمعيات شعبيه ونسائية ، رجال اعمال ، رجال دين ، جميعهم تحت راية: نريد الرينة نظيفة وآمنة من الملوثات البيئية ، ونفتخر بتعزيز وتذويت قيمة الانتماء والعطاء لأبناء هذا البلد الطيب .
هذا المشروع تحت اشراف ودعم  خالد مغاربة مدير قسم البيئة في مجلس الرينة المحلي وبمباركة رئيس المجلس المحلي خالد طاطور الذي عمل جاهدا على ان يكون السباق في تبني هذا المشروع ورائدا في دعم القضايا البيئية المحلية لقرية الرينة .
كما تعمل المربية ميرا شحادة مركزة للمشروع كحلقة الوصل بين الاطر المختلفة في قرية الرينة وبين جمعية قمة الشمال للتربية البيئية ، وتعمل طواقم مهنية في رياض الاطفال والمدارس الابتدائية  والمدرسة الثانوية ضمن مشاريع مدرسية في ورشات عمل في الاستحداث واعادة التدوير ولقاءات تثقيفيه من شأنها رفع الرغبة في نفوس المشتركين في صنع التغيير في قرية الرينة .

" الوصول الى أهداف المشروع "
 وقد صرح خالد مغاربة ،مدير قسم البيئة في المجلس المحلي قائلا : " نبارك هذا المشروع الجبار الذي يستقطب طاقم مهني عريق وكلي امل ان نصل الى اهداف المشروع والى كافة شرائح القرية ، وسيكون هنالك العديد من اللقاءات والفعاليات التثقيفية والدراسية والتي تعنى بالتثقيف البيئي ".
وقالت المربية ميرا شحادة  - مركزة المشروع : " لقد قمنا منذ بدء المشروع بعمل مسح كامل لمؤسسات  القرية والمشاكل البيئية المحيطة ووضعنا خطة سنوية مع الاستاذ خالد مغاربة من اجل الوصول الى كافة شرائح المجتمع في القرية من صغيرها الى كبيرها من اجل زرع التوعية والانتماء وسنعمل في فترة الاربعة سنوات القادمة على تحقيق اهداف المشروع ".
وقال جودت حمود المدير المهني للمشروع : " سنقوم بقرية الرينة بالعمل على اخراج مشروع تثقيفي وتربوي يعنى بالشؤون التربية والبيئية ، وشكرنا العميق لرئيس المجلس المحلي السيد خالد طاطور الذي يواكب ويدعم تقدم المشروع لمصلحة اهل الرينة ".


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق