اغلاق

عُودِي إِلَيَّ حَبِيبَتِي، بقلم: محسن عبد المعطي عبد ربه

عُودِي إِلَيَّ فَأَنْتِ فِي نَبْضِ الْفُؤَادْ = عُودِي إِلَيَّ وَجَدِّدِي أَحْلَى مَعَادْ ... عُودِي إِلَيَّ حَبِيبَتِي وَتَبَسَّمِي = مِثْلَ ابْتِسَامِ الشَّمْسِ فِي أُمِّ الْبِلاَدْ،


الصورة للتوضيح فقط


فَأَنَا الْمُسَلَّحُ بِالْمَحَبَّةِ قَادِمٌ = أُهْدِي إِلَيْكِ الْوَرْدَ فِي فَجْرِ الْجِهَادْ
أُهْدِيكِ نَصْراً سَوْفَ يُسْعِدُ مُقْلَتِي = وَيُنِيرُ قَلْبَكِ بَعْدَ أَحْزَانِ الْبُعَادْ
                                                           ***
يَا بَلْدَتِي يَا قِبْلَتِي  يَا جَنَّتِي = يَا قَلْعَةَ الْأَحْرَارِ مِنْ أَيَّامِ عَادْ
وَأَنَا الْفِدَائِيُّ الْأَمِينُ عَلَى الْحِمَى = صُبْحِي يَثُورُ عَلَى بَذَاءَاتِ الْكَسَادْ
أَفْدِيكِ بِالْغَالِي فَأَنْتِ سَفِينَتِي = فِيهَا هَنَائِي وَالْتِقَاءَاتِ الْوِدَادْ
عُودِي إِلَي قَلْبٍ رَقِيقٍ طَيِّبٍ = يَهْوَاكِ يَا لَيْلاَيَ يَا خَيْرَ امْتِدَادْ
لاَ تَبْعُدِي قَلْبِي يُقَطِّعُهُ الْأَسَى = وَتُمَزِّقُ الْأَحْشَاءَ أَنْبَاءٌ شِدَادْ
                                                             ***
إِنِّي عَزَفْتُكِ قِطْعَةً مِنْ أَضْلُعِي = فَتَشَبَّسِي بِالْحُبِّ فِي لَيْلِ الْعِنَادْ
إِنِّي شَدَوْتُكِ قَطْرَةً حَمْرَاءَ مِنْ = دَمِيَ الْمُرَاقِ عَلَى تُرَابِكِ كَالضِّمَادْ
إِنِّي عَشِقْتُكِ عِفَّةً وَطَهَارَةً = وَتَمَاسُكاً وَتَشَبُّساً بِيَدِ الزِّنَادْ
                                                             ***
لاَ لَنْ تَهُونِي رَغْمَ أَيَّامِ الضَّنَا = إِنَّ الْهَوَى يَحْنُو عَلَى أَهْْلِ التَّنَادْ
لاَ لَنْ تَضِيعِي يَا حَبِيبَةُ إِنَّنِي = صَخْرٌ يُحَطِّمُ كُلَّ أَلْوَانِ الْفَسَادْ
وَأَنَا الْمُتَيَّمُ فِي هَوَاكِ وَبَحْرِهِ = سَأُحَقِّقُ اللُّقْيَا وَأَظْفَرُ بِالْمُرَادْ
                  ***

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il . 

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا


 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق