اغلاق

مركنتيل يوزع اكثر من 70 منحة تعليمية في الناصرة

بحضور المدير العام لبنك مركنتيل ، اوري باروخ ، قام بنك مركنتيل بالتعاون مع جمعية هزنيك ، مساء امس الخميس بتوزيع اكثر من 70 منحة تعليمية ،
Loading the player...

على الطلاب الاكاديميين في المجتمع العربي ، وذلك في فندق الجولدن كراون في مدينة الناصرة .
ويأتي هذا الإحتفال في في إطار مساهمة البنك والتزامه نحو المجتمع العربي للسنة السابعة على التوالي، بهدف مساعدتهم في تحسين تحصيلهم الأكاديمي .
وشارك بلحفل
المدير العام لبنك مركنتيل أوري باروخ، وأعضاء إدارة البنك، ومديري المناطق، ومديري فروع وشارون حزكيا المديرة العامة لجمعية "هزنيك"، وأعضاء إدارة الجمعية، وشخصيات عامة، برز منهم رؤساء سلطات محلية، والمفتش خالد حجازي، ومديرو مدارس وغيرهم، والطلاب الذين حصلوا على المِنح برفقة عائلاتهم.
تخلل البرنامج فقرات فنية للفنانة ماري منسى وفرقتها اضافة الى عرض للدبكة الشعبية لفرقة موال بادارة عوني شمشوم .

" نتعاون مع المجتمع العربي منذ إقامة البنك "
وفي حديث مع مدير عام بنك مركنتيل، أوري باروخ، وقال: "بنك مركنتيل يقترب من الإحتفالات بمرور 100 عام من العطاء . نتعاون مع المجتمع العربي منذ إقامة البنك ولدينا زبائن يعتبرون من الجيل الثالث والرابع في بنك مركنتيل، وعندما أنظر إلى البنك والمجتمع العربي، أرى بأننا نتطوّر وننمو اقتصاديًا، إلى جانب تطوّر المجتمع العربي. كوننا بنكًا يعمل مع المجتمع، فنحن نعرف احتياجاته ومتطلباته ونشعر بواجبنا لتقديم الدعم والمساندة والنهوض بهذا المجتمع. وأنا شخصيًا أرى بالتعليم وإمتلاك الثقافة الأكاديمية رافعة مهمة لدفع المجتمع قدمًا، وبناء مجتمع مزدهر، متنوّر وناجح ، ومن هنا نشأت هذه العلاقة الوطيدة مع جمعية "هزنيك" .
وإختتم باروخ حديثه قائلا: "إنطلاقًا من رغبتنا في التطوّع والتبرّع لصالح المجتمع ومن منطلق إيماننا بأهمية التعليم، جئنا إلى هنا للمرة السابعة لتوزيع المزيد من المنح في إطار "إنطلق مع مركنتيل" حتى يومنا هذا وزعنا بمساعدة مركنتيل أكثر من 500 منحة بقيمة تزيد عن 2 مليون شيكل".

" ندعم الجميع دون إستثناء "
أما رياض دبيني مساعد أول لمدير عام بنك مركنتيل في الناصرة، قال: "يعتبر هذا المشروع الذي بدأنا به منذ 7 سنوات حلم كل طالب وطالبة من المجتمع العربي، كما ونعتبر أن المنحة مهمة جدًا ولكن الأهم هو إعطاء دروس للطلاب الثانويين للإستفادة من الطلاب الجامعيين، كما ان الطالب الجامعي يأخذ المنحة ويقوم بتسديدها بعد إنهاء ثلاث أو اربع سنوات تعليمية أكاديمية، وهذا ما يميز بنك مركنتيل ونحن ندعم الجميع دون إستثناء واتمنى لجميع الطلاب دوام النجاح والتألق".

"اليوم نحن نساهم معكم في إتمام مشاريعكم الجامعية ونوفر لكم جو الهدوء والراحة"
وألقى مدير منطقة عكا في بنك مركنتيل، عوني أبو سالم، كلمة استهلّها قائلًا: "كالنهر تجري مياهكم في عروقنا، كالسماء رفعتكم أنتم وأنتن الذين تمشون مرفوعي الرأس وتُمسون قدوة وقبسا من نار تنير عتمة وجودنا. أقف اليوم أمامكم وكلي إجلال لصبركم وأعتز بالإنتماء لكم. ألستم من يتحدى المتعارف عليه فتُقهر تحت إرادتكم الأقدار، بلى أنتم الذين تعرفون معنى خوض المشقات وتذليل العقبات. أنتم شهادة فخر لنا، منارة علم على شاطئ الجهل الذي يضربنا كل يوم بسوطه.
لقد كان بنك مركنتيل البنك الأقوى على تمييز تميّزكم، واليوم يشهد هذا الاحتفال على جوهر ما أعني. أنتم ما يهمنا: الشباب الطموح القادر على بناء مستقبل مجتمعكم على أسس العلم والتقدم والشابات اللواتي يعرفن أن التقوقع في مكانة وضيعة للمرأة تخلق جيلا ضعيفا لا يقوى على مواجهة التحديات العصرية المركبة التي يمر بها العالم. هذا أساس ما نفعله هنا: نحاول أن نكون دعما لمواجهة التحديات المركبة للعصر الجديد ومن هنا جاء دعمنا للسنة السابعة على التوالي لشباب وشابات آمنوا وما زالوا بقوة العلم والتعلم الجامعي من أجل المواجهة القوية. كنا كما قلت السبّاقين والأبقى على طول السنين، وكنا السباقين بتنظيم مشاريع تصب في خدمة الوسط العربي من دون مواربة أو خداع، كنا هنا مع الوسط العربي لأن هذه إحدى الرسائل الاجتماعية المهمة التي يريد مركنتيل أن يساهم في تطويرها. القضية ليست قضية ربح أو خسارة مادية، بل على العكس تماما، نحن نؤمن أن مجتمعا متقدما وقويا بمعرفته يعرف كيف يتعامل مع مؤسساته بالمثل وبالتالي فإن الفائدة تصبح فائدتين أو أكثر".
واضاف قائلا 
 :" اليوم نحن نساهم معكم في إتمام مشاريعكم الجامعية ونوفر لكم جو الهدوء والراحة ونساعدكم بعد إنهاء الدراسة على تسديد القروض بالطريقة المريحة الملائمة لخريجي الجامعات. ومسيرة بنك مركنتيل تبدأ من إيماننا بأهمية التواصل من أجل خدمة زبائنه، وهذا الإيمان بالتواصل الاجتماعي والثقافي مع الوسط العربي له تجلياته العديدة والمتنوعة، منها عدا هذا المشروع، مشاريع الدعم الثقافي لفعاليات ثقافية عديدة أو فعاليات استهلاكية تصب في خدمة الوسط العربي، ونحاول أن نكون بلسما شافيا أو على الأقل خطوة تساعد على تخطّي الصعاب. التعليم الجامعي، على فوائده الجمة، تجربة غير مريحة ضمن ظروف معيشية محدودة. نحن معكم صمّام أمان، يد عون تمتد لتُدخل إلى قلوبكم المرتجفة بعضا من راحة البال، قلت بعضا ولكنها مساهمة متواضعة منا لتحققوا حلمكم وحلم أولادكم الأعزاء. نجتمع اليوم هنا لنشهد عما قريب قادة المجتمع، عيونه المنفتحة على مستقبل رحب وأفاق عيش كريم ومحترم، لا أكثر ولا أقل. وانتهز هذا الموقف المنير لأبارك  لكم بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك واطلب من الله تعالى ان يجعل هذا الشهر الكريم بروحانياته والمنير بايمانه  شهر محبة وبركة وأن يكون ختامه مسك".


صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق