اغلاق

الطيرة: التجمع ينسحب من تحالف عبد الحي والأخير يعقب

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صحفي من التجمع الوطني الديمقراطي - حسني سلطاني من مدينة الطيرة، يعلن خلاله عن انسحاب التجمع من الائتلاف البلدي،


رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي

وجاء في البيان ما يلي :" بعد سبع سنوات من العمل المثابر والدؤوب والمخلص لبناء طيرة ابية وعصرية ومتطورة وبناء بلدية مؤسسات، قوبلت بسبع سنوات من الغدر والخيانة والتنكر لابسط قواعد العمل المشترك واحترام الاتفاقيات والتفاهمات التي تقف في صلبها قيادة الطيرة بصورة جماعية واتخاذ القرارات من خلال جلسات ادارة متفق عليها ومبدأ القيادة الجماعية، وفي نفس الوقت المسؤولية الشخصية ذهبت جميعهما ادراج الرياح وفي ذات الوقت استمر الرئيس في غيه وتعنته وتنكره لاحد اقطاب تحالفة الرئيسي التجمع الوطني الديمقراطي والمضي بالمماطلة والتسويف. ناهيك عن تفشي ظاهرة الفساد الاداري والمهني التي تجلت بالفوضى العارمة التي تعيشها البلدية وانتعاش المحسوبيات وكثرة المزارع الخاصة واثارة التناخر والخلافات الصبيانية، الى جانب جميع مرافق ومؤسسات البلدية".
واضاف البيان: "يا ابناء طيرتنا الابية، الازمة مع الرئيس وزمرته تعود الى بداية دورته الثانية وذلك عند بداية الشروع بتشكيل الائتلاف البلدي، عندما "لحس" الرئيس جميع تعهداته وطعن حليفة المخلص والمتفاني لمصلحة الطيرة من الخلف دون ان يرف له جفن، اعاد الى الاذهان السؤال الفلسفي حول الطبع والتطبع.
امام هذا لم يبق للتجمع سوى الاعلان عن انسحابه من تحالف مأمون عبد الحي واننا في حل من اي اتفاق معه. في نفس الوقت سيستمر التجمع في موقفة المبدئي والمخلص نحو الرقي بطيرتنا ولن ندخر اي جهد من اجل رفع اسم ومكانة اسم ومكانة الطيرة في شتى المجالات. وفي نهاية نهيب بكم وندعوكم للالتفاف حولنا لفضح ووضع حد لتصرفات العابثين لمصالح الطيرة".

تعقيب رئيس بلدية الطيرة مأمون عبد الحي
وفي ذات السياق، وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صحفي من رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي رداً على انسحاب التجمع، جاء فيه ما يلي :" اصدر السيد حسني سلطاني عضو بلدية الطيرة، بياناً اعلن فيه انسحابه من الائتلاف البلدي واتهم البلدية بالفساد والرئيس بعدم الوفاء ....
في الانتخابات الاخيرة، التجمع الوطني الديمقراطي في الطيرة حقق اكبر انجاز منذ اقامته، حيث حصل ولاول مرة على مقعد في المجلس البلدي ومركز نائب رئيس وذلك بفضل الدعم الاساسي والكبير من قبل ناخبي التحالف من اجل الطيرة ورئيس التحالف الذي بدل كل الجهود لانجاح التجمع . جدير بالذكر ان التجمع اصبح جسماً مركزياً في التأثير وتحديد السياسات في اهم مرافق الحياه في البلد - أهذا ما يعد غدر وخيانه !!!!" .
واضاف رئيس البلدية في بيانه :" للاسف الشديد ومنذ استلام السيد حسني مقعد تمثيل التجمع خلفاً للسيد تميم ناصر المرشح الاول في قائمة التجمع، لم يكف عن التهجم على ادارة البلدية، التي كان جزءا منها، حتى وهو داخل التحالف والائتلاف البلدي.
اؤكد لكم، ان محور الخلاف بيني وبين السيد حسني سلطاني، يرجع لعدم تمكني من المصادقة له على منصب نائب رئيس مع معاش، ولهذا السبب رفض ان يصوت لصالح الميزانية، وبعد ما فشل في اسقاط الميزانية اراد تعطيل كل شي في البلدية واشترط تجريد اصحاب مواقع هامة في البلدية من صلاحياتها ومعاشاتها واراد ان يتسبب بشلل كل شي وان يهدم "المعبد" وكأنه يقول علي وعلى اعدائي .
حسني سلطاني لن نهدم البلدية كرمال عيون اي شخص كان من كان، البلد اهم منا جميعا، وباب العمل مفتوح لك ولغيرك ممن وعدوا الناس بالعمل من اجل المصلحة العامة مترفعين عن المطامع الشخصية الضيقة .
لقد اختارنا الناس لنخدمهم وسنبقى مع الناس وبينهم وفي خدمتهم وستبقى بلدية الطيرة وتحالفنا عنوانا لكل الذين عاهدوا الناس وقطعوا على انفسهم وعدا بخدمتهم.
باقي الخلافات تعود لعدم حصول البعض على مناصب داخل البلدية والمؤسسات التابعة لها بسبب عدم تمكنهم من الشروط القانونية لتولي مثل تلك المناصب ... هل هذا فساد اداري !!!! (الاسماء محفوظة)".
وقال عبد الحي: "السيد حسني سلطاني لم يأل جهداً في الدفاع المستميت عن بعض الموظفين الذين قصروا بالقيام بواجبهم، ليس محبةً بهم بل طمعاً باصواتهم، وعمل بكل جدٍ لتعطيل محاسبتهم حتى اصبح حاميا لبعض المتقاعسين والمقصرين بالقيام بواجبهم .
انني لا بد ان اشير، ان العدد الاكبر من ابناء التجمع الوطني الديمقراطي في الطيرة ومن دعمهم في الانتخابات الاخيرة، ما زالوا يرون بانفسهم جزءا اساسا من الائتلاف البلدي وسيساهمون في عملية البناء والتطوير المستمرة وسيبقى التحالف من اجل الطيرة بيتاً لكل تجميٍ حريص على مصلحة الطيرة .
بالامس، كنت قد توجهت بكل الوسائل المتاحه لحسني سلطاني مطالباً اياه بالكشف عمن يدعي بانهم فاسدون، لاقدم بنفسي شكوى ضدهم في الشرطة، الا ان السيد حسني لم يزودني حتى الان باي معلومات بخصوص هذا الامر وما زلت انتظر رده .
البلديه تعمل ليل نهار لخدمة كل الناس ابوابها كانت وستبقى مفتوحة للجميع وبالاخص لمن يريد ان يخدم أناسه وبلده وسيبقى باب رئيس البلدية مفتوحا امام الصغير والكبير يقدم الخدمات بكل تفانٍ واخلاص".


حسني سلطاني

لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق