اغلاق

عرض مسرحية (ماتت سعدة) لنساء شفاعمرو

نظمت بلدية شفاعمرو بإشراف عزيزة دياب مديرة دار الثقافة والفنون في شفاعمرو عرضا لمسرحية (ماتت سعدة) للجمعيات النسائية الفعالة في البلد وللنساء الناشطات،


خلال عرض المسرحية

بقاعة البلدية بحضور رئيس البلدية أمين عنبتاوي وزوجته والمستشارة لشؤون المرأة بديعة خنيفس، اما ردود فعل الجمهور فكانت اكثر من رائعة وقد اثلجت صدور كافة طاقم مسرح الحياة الرملاوي ولا سيما ان جميع من حضر اجمعوا   انه سيكون لمسرح الحياة مكانة خاصة ولا سيما انه لا ينتج الا الاعمال  ذات الجودة والتي تحمل مضامين ورسائل تحترم  عقل متابعيها وتعالج قضايانا سواء الاجتماعية السلوكية الانسانية وحتى قضايا الاقتصاد والسياسة.
وقد عبر رئيس بلدية شفاععرو عن فخره واعتزازه بهذا العمل مشيرا انه من افضل الاعمال المسرحية التي تم انتاجها مؤخرا، وتابع استمتع جمهور الحاضرين بمضمون المسرحية التي تعتبر قفزة نوعية في الانتاج ولا سيما ان المخرج القدير اديب جهشان قام بتحويل الشخصيات الرجولية بالمسرحية الى شخصيات نسائية وهو الاخراج السباق بهذا الإطار بالعالم اجمع.
وفي حديث مع مدير المركز الجماهيري والمدير الاداري لمسرح الحياة المربي ميخائيل فانوس افادنا بما يلي "بعد استضافة مئات العروض من جميع مدن وقرى الداخل انضممنا لدائرة الإنتاج عن طريق إقامة مسرح الحياة الذي قام بانتاج العديد من الأعمال منها حلم الفأر، يا ابيض يا اسود، ثياب الملك الجديدة، ماتت سعدة. ولا زلنا مستمرون في الانتاج إذ نقوم حاليا بانتاج مسرحية الطعام لكل فم للأديب والروائي المصري توفيق الحكيم وهي من إخراج الفنان  القدير اديب جهشان، اعداد الكاتبة والصحافية رانية مرجية، تمثيل خولة حاج دبسي ربى بلال عصفور، ديكور عادل سمعان، مساعد مخرج جابي عربيد.
وأضاف فانوس "قمنا بعرض اعمالنا المسرحية في كل من ام الفحم, الطيبة, عين ماهل, دير الاسد, عكا, حيفا, شفاعمرو, ترشيحا, اللد, يافا, الرملة, رهط وغيرها".
الجدير ذكره ان المسرحية مقتبسة عن مسرحية "سيزوي بانزي مات" للكاتب الجنوب افريقي اوتول فوغارد وتتحدث بشكل ساخر لاذع عن التمييز العنصري ابان حكم الابرتهايد والعنصرية التي عانى منها السكان الاصليين من المستعمر الابيض خاصة مشاكل العمل مثل الحصول على تصاريح العمل والاستغلال وقضايا الهوية. كذلك تتطرق المسرحية الى احلام وامال واماني الشعب البسيط والحفاظ عليهم من خلال التوثيق المرئي عبر الصور الفوتوغرافية التي تصور تاريخ المنسيين والمهمشين الذين لا يذكرهم التاريخ ولا تقام لهم النصب التذكارية .
بقي ان نذكر ان المسرحية من  انتاج مسرح الحياة  التابع  للمركز الجماهيري العربي من اخراج اديب جهشان تمثيل خولة دبسي ربى بلال عصفور، ترجمتها للعربية تغريد جهشان، اضاءة وصوت راني سعيد وعامل المسرح عبد الله ابو غانم .



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق